الكذب عند الاطفال وأهم أسبابه وكيفية علاجه

زووم الامارات
الكذب عند الاطفال وأهم أسبابه وكيفية علاجه

الكذب عند الاطفال وأهم أسبابه وكيفية علاجه

تعتبر مشكلة الكذب أحد المشكلات السلوكية الشائعة عند الأطفال ولكن تختلف حدتها من بين طفلاً إلى آخر تبعا لعدة عوامل من أبرزها العوامل البيئية والتربوية، ومما لا شك فيه هو أن الكذب من الأفعال المشينة التي قد نهى عنها الله عز وجل مما أعطاه ذلك عدم قبول في المجتمع، فسرعان ما ينفر الناس من الشخص الكاذب ولا يثقون به عند اكتشاف تلك الكذبة حتى وأن صدق في بعض الأمور لذلك يجب تدارك الأمر لدي الأطفال وعلاج الكذب منذ السنوات المبكرة قبل أن تزداد المشكلة كلما تقدم الفرد بالعمر ويصبح التخلص من خصال الكذب شبه صعبة، وفيما يلي أبرز الأسباب التي تدفع الطفل إلى الكذب:

الخوف من العقاب

  • يضطر الأطفال عادة إلى الكذب أو إنكار الفعل برمته خوفاً من العقاب من الوالدين، فالقمع والتربية القاسية قد تؤدي بالطفل إلى الكذب لا سيما إن كان ذلك ينجح معه ويجعله يفلت من العقاب فيتكرر الأمر ويزداد أكثر كلما تقدم في العمر حتى يصعب التخلص منه؛ ولذلك يجب أن يتم توفير بيئة التربية الآمنة الآمنة للطفل والقائمة على الحوار ومراجعة الذات من قبل الوالدين بشأن أسلوب التربية المتبع مع الطفل ويمكنهم الاستعانة بمرشد أسري لوضع الخطة اللازمة التي تجعل الوالدين يغيرون استراتيجيتهم في تربية طفلهم واستبدال أساليب العقاب بأساليب أخر قائمة على الحوار والمناقشة.

العناد

  • يلجأ الأطفال إلى أسلوب العناد كنوع من أنواع التمرد على أسلوب التربية الصارم، فيلجأ الأطفال إلى الكذب كنوع من أنواع الإحساس بالسيطرة والتمرد على الأنواع التي لا ترضيه.
  • كما أن الأطفال قد يلجأون إلى الكذب على معلميهم أيضاً كنوعاً من أنواع التحدي لهم وخاصة أن كان المعلم يتعامل معه بطريقة لا يسودها الود والمحبة.

تقليد الوالدين أو أحد من البيئة المحيطة

  • الوالدين هما النموذج الأول الذي يراه الأطفال ويسعى إلى تقليدهما في كافة ما يقومون به فنجد بعض الأطفال يحاولون الجلوس والتحدث مثل أبائهم أو الكبار حولهم ولكن مثلما يلتقط الأطفال العادات العادية أو الإيجابية من الأبوين أو المحيطين بهم فهم أيضاً يقلدونهم في الأفعال السلبية؛ لذلك فإن خبراء السلوك والتربية يشددون دوماً على ضرورة الانتباه إلى الأفعال التي يقوم بها الوالدين أمام الأطفال لأن ذلك سوف ينعكس ويؤثر علي سلوكهم على المدي القريب والبعيد.

جذب الانتباه

  • وهى تتجلي عند الأطفال الذين قد تم إهمالهم من قبل الوالدين، ولذلك يلجأ الطفل إلى الكذب لطلب الرعاية والاهتمام من الوالدين بصورة غير واعية كما قد يبالغ في كذبه لجذب اهتمامهم إليه.

الخيال الخصب

  • يمتلك جميع الأطفال خيالاً خصباً نتيجة لمشاهدة التلفاز والأفلام الكرتونية التي يدفعهم إلى اختلاق ورواية بعض الأحداث التي لم تحدث على الإطلاق كما أنهم قد يسعون إلى المبالغة في سرد الوقائع المختلفة، كما أن القصص التي يفضل الأطفال سماعها قد يتمنون أن يعيشوا فيه بالرغم من عدم واقعيتها لذلك فهم يلجأون إلى الكذب.
  • يجب الانتباه إلى الأماني والوعود التي يطلقها الوالدين تجاه أطفالهم مثل الذهاب إلى رحلة في نهاية أسبوع أو غيره من الوعود التي قد لا يستطيع أحد الوالدين الوفاء بها بسبب الانشغال ببعض الأمور مما يجعل الأطفال إلى اختلاق قصص كاذبة من خياله الخصب كنوعاً من أنواع الهروب وإحباطه من عدم وفاء الوالدين بالوعد.

رغبة في شيء ما

  • وهو أحد الأسباب التي تدفع الطفل إلى الكذب، ويغطى على الأسباب الحقيقة التي يريدها الطفل في ذاته ولا يفضل البوح بها بسبب معرفته بأن رغبته الحقيقة قد يتم رفضها من الوالدين من بين أبرز الأمثلة على ذلك هو أن يطلب الطفل من والديه أحد المبالغ المالية لشراء شيئاً يحبه ولكنه يعلم جيداً أن تلك الطلب أن يتم رفضه لذلك فهو يسعى إلى اختلاق سبب مقنعاً بالنسبة للوالدين.

طرق علاج الكذب عند الأطفال

بحسب ما يرونه خبراء علم النفس والسلوك عند الأطفال فإن التخلص من الكذب يمكن أن يتم من خلال بعض الطرق وهى تتضمن ما يلي:

كن قدوة لطفلك

  • بما أن الأطفال يسعون إلى تقليد آبائهم في كافة الأشياء فيجب أن تكون على علم كافي بأن التربية هي مسئولية كبيرة للغاية يجب أن تكون فيها منتبهاً إلى أفعالك جيداً فأنت النموذج الأول والوحيد لطفلك في سنين عمره الأولي ويتعلم منك أساليب التعامل مع الوقائع ويستكشفه من خلالك أنت.
  • تعزيز مفهوم الصدق عند الطفل يحل محل الكذب تدريجياً لديه بعد مراقبة سلوكك وأفعالك الصادقة.

اجعل الحوار هادئًا عند اكتشاف الكذبة

  • لا ينبغي الصراخ في وجه طفلك فور اكتشاف الكذبة فجميع الأطفال تلجأ إلى الكذب نتيجة دوافع مختلفة وقد يزيد الصراخ من تعقيد المشكلة وليس حلها؛ لذلك يجب أن تتحلي بالهدوء والصبر عند علمك بالكذب وحاور طفلك من خلال تعريفه بمساوئ الكذب والتأكيد على أن الكذب لا ينجي صاحبه أو يجعله يبدو بصورة أفضل بل ينتقص منه لأن وفته محدود وسرعان ما يكتشفه الناس.
  • يجب ألا توبخ الطفل أو تنعته بالكذاب بل شجعه أن يأتي إليك ليحكى ما حدث دون أية كذب، ويجب أن يتم استيعاب الطفل بهدوء حينما يكتسب ثقة والديه وينصاع إلى طلبك منه بأن يحكى كافة الأشياء بدون كذب بدلا من أن ينفر ويستمر في ارتكاب الأفعال المشينة بسبب اعتقاده بأن كافة الأفعال لا ترضي الوالدين.

البحث عن السبب الحقيقي وراء الكذبة

  • يساعد اكتشاف منبع الكذبة أو معرفة السبب الكامن وراؤها إلى حلها سريعا، ففي حال إن كان الطفل يلجأ إلى الكذب خوفاً من العقاب عليك وقتها ألا تبالغ في العقاب الصارم فهو أحد أشكال تقويم السلوك بجانب بعض الأساليب الأخري التي يمكن اللجوء إليها مثل المحاورة ومناقشة الأمر مع الطفل من زوايا أخري.
  • أو في حال معرفة إن كان الطفل يكذب بسبب جذب الانتباه فأعلم بأنه يعاني من قلة الرعاية والاهتمام ويريد جذب انتباه المحيطين وما إلى ذلك من أسباب تساهم معرفتها في علاج الكذب عند طفلك.

التمييز بين الحقيقي والخيالي

  • يلجأ الطفل أحيانا إلى العقاب بسبب خيالهم الخصب نتيجة الاستماع إلى القصص أو مشاهدة التلفاز ويستطيع الوالدين معرفة الكذب الخيالي وتمييزه جيداً عن الحقيقي ولكن يجب ألا يتم إهمال الطفل عند اختلاقه أحد القصص الخيالية بل يجب التأكيد عليه بأن ذلك ليس حقيقياً ويمكن في المستقبل أن يصبح أحد القائمين على تلك القصص التي يشاهدها على التلفاز.

علامات الكذب عند الأطفال

يجب على الوالدين الانتباه إلى العلامات التي تشير بأن طفلك يكذب ومن السهل على الكبار معرفة عندما يكذب الطفل من خلال بعض العلامات الدالة على ذلك، وهى تتضمن ما يلي:

  • لجوء الطفل إلى تغيير الموضوع الأساسي: وهى أحد العلامات البسيطة التي تدل على أن الطفل يكذب فسرعان ما يلجأ إلى تغيير الموضوع الذي تستفسر عنه منه، كما أنه لا يعطى معلومات عنه باستفاضة مثل عادة الأطفال في شرحهم للأمور بالتفاصيل الصغيرة.
  • تجنب النظر في العين: يتجنب الطفل النظر في عين من أمامه أثناء الكذب خجلاً من كذبه أو خوفاً من أن ينكشف أمره لذلك لا يستطيع النظر في العين مباشرة وبلجأ إلى ذلك الأسلوب.
  • طول فترة الإجابة بعد سؤاله: في حال لجوء الطفل إلى الكذب فإنهم على غير العادة يستغرقون وقتاً في الرد على السؤال بعكس طبيعة الأطفال التي تتسم بالتلقائية في الرد دون تفكير.
  • تغيير نبرة الصوت: تختلف نبرة الصوت عند الطفل أثناء الكذب فناك بعض الأطفال الذين يرفعون نبرة أصواتهم بسبب توترهم أثناء الكذب وهناك من يخفضونها خجلاً أو خوفاً من اكتشاف الكذبة.
  • عدم اتساق القصة: تتسم القصص الكاذبة بعدم اتساقها مع بعضها البعض، وتستطيع من ذلك معرفة كذب الطفل.

اخترنا لك