مريم النعيمى اول مواطنه اماراتيه توجهت اليوم الى لجنة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي بإمارة الشارقة لتقديم طلب ترشح .





وأوضحت اللجنة أن "هناك تواصلاً كبيراً من المرشحين مع اللجنة قبل بدء عملية الترشيح شمل عدداً كبيراً من العنصر النسائي، مبينة أنه من المتوقع أن يزداد عدد المرشحين خلال الأيام المقبلة والتي ستنتهي في العشرين من الشهر الجاري، وبدورهم يقوم أعضاء اللجنة خلال عملية التسجيل بالتحقق من وجود اسم المرشح في قائمة الناخبين".


وأكدت أن "تسجيلها كأول مرشحة عن إمارة الشارقة، نابع من حبها للمركز الأول كما دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، وكذلك تيمناً بأن تتمكن من الفوز بالانتخابات المقبلة، وحصولها على مراكز متقدمة ضمن المرشحين، الذين سيمثلون الإمارة أفضل تمثيل في المحفل الوطني".


ولفتت أول مرشحة تقيد اسمها بلجنة انتخابات الشارقة المرشحة مريم المجر النعيمي، إلى أن مشاركة بنات الإمارات في انتخابات المجلس الوطني القادمة من الواضح للعيان أنها ستكون كبيرة وفاعلة، في ظل ما تشهده المرأة الإماراتية من اهتمام كبير من قيادتها الرشيدة، مؤكدة في الوقت نفسه أن الترشح للانتخابات والمشاركة في العرس الوطني واجب وطني على كل امرأة إماراتية تسعى إلى المساهمة بإيجابية في نهضة بلادها.


وتوجهت بالدعوة إلى مختلف المواطنين ممن يحق لهم المشاركة في العرس الوطني وبالذات من فئة النساء للترشح والمشاركة في الانتخابات لإنجاح الانتخابات، لما في ذلك من مصلحة للوطن.
وأضافت أن "الإنجازات والنجاحات الكبيرة التي سطرتها المرأة الإماراتية مؤخراً تحققت بفضل دعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وكان لها دور بارز في عملية تمكين المرأة، ساهمت في دخول المرأة غمار الانتخابات ومنافستها الرجل في هذا العرس الوطني، حيث توقعت أن تشهد دورة انتخابات المجلس الوطني الحالية، مشاركة نسائية واسعة".


المصدر:البيان


بالتوفيق.