ربما يساعد قرار شركة غوغل عرض فيلم شركة سوني بيكتشرز (ذا انترفيو) المثير للجدل موقعها يوتيوب في الظهور كمنافس قوي لمواقع التنزيل المدفوع الاجر للملفات المصورة مثل نتفليكس وامازون دوت كوم.


وقررت سوني أمس الاربعاء طرح الفيلم على الانترنت لتوسع نطاق توزيعه بعدما فجر هجوما الكترونيا مدمرا على الشركة انحي باللائمة فيه على كوريا الشمالية. وتراجعت الشركة عن قرارها السابق وقف اصدار الفيلم بعدما تعرضت لانتقادات بانها فرضت رقابة ذاتية.

وقال جيمس مكيوفي محلل شؤون المنصات الالكترونية بشركة فوريستر ريسيرش "هذه فرصة عظيمة امام يوتيوب كي يظهر للعالم انه يمكن استخدامه في اصدار المحتويات المهنية والمحتويات المدفوعة الاجر لان غالبية الناس يعتقدون ان يوتيوب موقع للمحتويات المجانية.

"الرسالة موجهة في الواقع من يوتيوب إلى شركات الانتاج الفني الاخرى ومفاداها: نحن اقوياء الان وبمقدورنا فعل هذا. لسنا خائفين (من الهجمات الالكترونية) ولدينا جمهور كبير."
ويأتي إصدار (ذا انترفيو) -وهو أحد اهم الافلام التي يتم اصدارها عبر الانترنت حتى الان- في وقت محوري لشركة جوجل لمحركات البحث على الانترنت.
وحاول يوتيوب في السنوات القليلة الماضية احياء صورته كمستودع للمقاطع الذاتية المصورة وخطى نحو المحتويات الاكثر احترافية لتوسيع اعماله.


المصدر:البيان