خبراء التربية يوصون بنشر ثقافة السعادة والتعليم الإيجابي

خلال ختام فعاليات المؤتمر الدولي الذي نظمته كلية التربية بجامعة الإمارات وبمشاركة 300 خبير تربوي من داخل وخارج الدولة، وبرعاية ودعم جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، وعدد من المؤسسات الأكاديمية ومراكز البحث التربوية العالمية، أوصى المشاركون في المؤتمر الدولي للتربية بضرورة نشر ثقافة السعادة والتعليم الإيجابي في الميدان التربوي، والعمل على إعداد الطالب الاماراتي بمهارات القرن 21.

هذا وأكد الدكتور حسن تيراب، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، أن المشاركين في المؤتمر رفعوا جملة من التوصيات لصانعي القرار أهمها :

  • التركيز على الشراكة بين الميدان التربوي وكليات التربية بجامعة الإمارات والجامعات الأخرى في الدولة.
  • نشر ثقافة السعادة والتعليم الإيجابي في الميدان التربوي.
  • التركيز  في إعداد الطالب الإماراتي على السمات العصرية للشخصية المتميزة، ومهارات القرن 21.
  • تطوير أداء القادة التربويين في المدارس.
  • العمل على تضمين برامج إعداد المعلمين مفاهيم الإبداع والابتكار والبحث العلمي.
  • مراجعة معايير تقويم أداء المعلمين أثناء الخدمة.
  • تشجيع الإبداع والابتكار والبحث في الممارسات التعليمية.
  • الإفادة من التجارب العالمية التربوية الخاصة بالإبداع والابتكار والبحث.
  • الاهتمام بإجراء البحوث التطبيقية لعلاج المشكلات التي تواجه الميدان التربوي.
  • التأكيد على العناية بالطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة وتفعيل استخدام التكنولوجيا الذكية في تعليمهم.
  • عقد الدورات التدريبية للمعلمين بهدف تطوير أدائهم المهني في التدريس القائم على الابتكار والإبداع، والتعليم الإيجابي، والتقويم الذاتي، وتحمل المسؤولية.

شارك بتعليقك :