تعليم الامارات

جامعة الإمارات | طلاب يبتكرون سيارة صديقة للبيئة

نجح فريق من طلاب ينتسبون لجامعة الإمارات في ابتكار سيارة صديقة للبيئة، قاموا بتصنيعها من مواد صناعية ولدائن وألياف الكربون، وتتميز بقلة استهلاكها للوقود وسرعتها العالية، حيث وضع الطلبة إضاءة على مدار عجلات السيارة، كما صمموها لتبقى أطول فترة ممكنة على الطريق، لتوفير استهلاك الوقود ولتواصل السير بمستوى لا يتجاوز اللتر الواحد. هذا وتجدر الإشارة إلى أن إعداد السيارة كان بهدف المشاركة في السباق العالمي لمركبات “شل”، الذي تستظيفه سنغافورة من 16 وحتى 19 مارس الجاري، بمشاركة أكثر من 100 فريق لاختيار النماذج الصديقة للبيئة وذات الاستهلاك الأقل للوقود، وسيكون هذا الفريق هو الفريق الأول الذي يشارك تحت اسم جامعة الإمارات في سباق شل للسيارات الصديقة للبيئة، حيث قضوا أكثر من 4 أشهر لتصميم وصناعة وتركيب واختبار نموذج السيارة الجديد، بتكلفة تناهز الـ 100 ألف درهم، وهم عازمون عللى الوصول للدور النهائي في هذا السباق الفريد.

وعلق الدكتور حمد الجسمي، رئيس وحدة مشاريع التخرج، إلى أنه وفضلا على دعم وتمويل الجامعة فقد ” نال فريقنا تمويلا ودعما واسعا من قبل شركائنا الصناعيين، وحاز الفريق تمويلا من شل بمبلغ قدره 10000 دولار، أما شريكنا ستراتا فقد سمح للفريق بالقيام بمختلف ورش العمل في مصانعه، واستعمال المنشآت الصناعية، والمواد الخام، كما قام “طيران الاتحاد” بأخذ نفقات شحن السيارة الفريدة من نوعها على عاتقه، من دولة الإمارات إلى دولة سنغافورة ذهابا وإيابا، وتعكس كل هذه المبادرات الإيمان العميق والثقة بالمهندسين الإماراتيين، وبتطلعاتهم المستقبلية وجهودهم ومهارتهم المتقنة وطاقاتهم التي لا حدود لها”.