السياحة في الاماراتالسياحة في دبيسياحة وسفر

بالصور | مراحل تحول مدينة الفجيرة إلى وجهة دولية للسياحة

تتفرد إمارة الفجيرة عن باقي إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة الستة بموقعها المميز على بحر عمان، بعيدًا عن سواحل الخليج العربي، وتمتاز الإمارة بوجود العديد من العيون للمياه المعدنية والكبريتية التي يسعى إليها الناس من مختلف مناطق الفجيرة لغرض الاستشفاء، وبوجود طبيعة نادرة سمحت بتكوين نظام قادر على تخزين المياه في مناطق الجبلية.

السياحة في الفجيرة

وتتكون إمارة الفجيرة من مدينتين رئيسيتين: هما مدينة الفجيرة ودبا و تحتضن عددًا من القرى والبلدات التابعة لها، إضافة إلى إنتشار أكثر من 80 قرية صغيرة في جميع أنحاء الجبال والوديان المحيطة بها.

السياحة في الفجيرة

وتهيمن الجبال على تضاريس إمارة الجميرة التي أصبحت تشكل البوابة الشرقية للبلاد، وباتت تجذب إليها في السنوات الأخيرة السياح من جميع أنحاء العالم بإعتبارها وجهةً دولية مميزة. وتأكد  الأرقام أن الإمارة نجحت في إستقطاب أكثر من مليون سائح في العام الماضي، مع توقعات بارتفاع هذا  الأرقام لهذا  العام.

السياحة في الفجيرة

ولعل أبرز ما يشد الزائر إلى هذه الإمارة الجميلة ثراء بيئتها بالينابيع المياه الساخنة، ومياه خليج عمان الهادئة، فضلاً عن موقعها المميز بين جبال حجر الوعرة والأودية الخصبة. من جانبه يقول محمد الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة أن الإمارة  فريدة من نوعها من خلال مزيج من المياه الهادئة والصحراء والجبال المرتفعة، مشيرًا إلى أن هذه التركيبة وضعت الإمارة في مصافي المدن السياحية مثل شرم الشيخ والعقبة واليونان وغيرها. وأضاف الأفخم أن  الإمارة تشهد تسارعًا في وتيرة بناء الفنادق لاستيعاب اندفاع السياح، وقال أن مراكز التسوق ازدهرت بما في ذلك الفجيرة سيتي سنتر والفجيرة مول ومجمع اللولو وسنشري مول. ولفت أن هناك المزيد من السياح يزورون الفجيرة. وكشف الأفخم نية الجهات المختصة  لإطلاق جولة حافلة مفتوحة قريبًا تربط المواقع السياحية الهامة من قلعة دبا إلى الفجيرة وسوق الجمعة في مسافي وغيرها من المواقع السياحية.

السياحة في الفجيرة

وعرفت الإمارة نموًا واضحًا وسريعًا في عدد السكان مقارنة بالعقود الماضية من 100 ألف شخص تقريبًا  في منتصف التسعينات إلى حوالي 215 ألف شخص العام الماضي، كما شهدت نموًا في عدد الوافدين حيث وصل إلى 130 ألف شخص، بما سيكون له أثر إيجابي في دعم مشاريع  توسيع المطار والمرافق الحيوية في الإمارة. ويجري العمل على قدم وساق لإنشاء طرق جديدة بالإضافة إلى الطرق التي لازالت قيد الإنشاء، مع خطط رائدة لتطوير البنية التحتية ومراكز التسوق وإنشاء فنادق جديدة، ناهيك عن العديد من المرافق الأخرى بما فيها  الحدائق والمدارس والكليات.