رمضان كريمسياحة وسفر

اكتشف روعة الأجواء التركية خلال شهر رمضان

قٌرعت الطبول، فصدحت أصداؤها عاليًا في سماء تركيا الجميلة، معلنةً عن بداية رمضان جديد في المنطقة؛ هو تقليد يعود إلى مآت السنين، ويتكرر طوال ليالي الشهر المبارك كئيذان عن موعد وجبة السحور، وسط أجواء احتفالية متميزة من البهجة و السرور، فالحياة هناك تخرج عن نسقها التقليدي المألوف، لتبرز كل تلك العادات الشعبية الجميلة، بينما تزدان الشوارع و الساحات بحلل فاتنة خلابة، تأسر الزائر إليها وتشده إلى المكان أكثر، فأكثر.

تركيا : أجواء رمضانية متميزة

تستقبل المنطقة الشهر الكريم بأجواء متميزة من البهجة و المتعة، فبينما تفوح من المنازل تلك الروائح الشهية للأطباق التركية الأصيلة وتلك الأصناف المتنوعة من الحلوى المحلية، تكثر الحركة في الشوارع والساحات، حيث يبدو الجميع على أتم الأهبة والإستعداد لاستقبال يوم رمضاني جديد، ولعل ذلك يبدو جليًا من خلال:

المخابز

خلال الشهر الكريم، تنشط المخابز بشكل كبير في كافة المناطق التركية، حيث تتفنن في إعداد ألوان و أصناف مختلفة من الخبز، لعل أبرزها خبز “البيده”، والذي يعد أحد العناصر الأساسية في المائدة الرمضانية التركية خلال وجبة الإفطار.

a0

 المطاعم

تحتفي المطاعم هي الأخرى بالشهر الكريم من خلال تقديمها لعروض خاصة لوجبات الإفطار، يحظى خلالها الزائر بأشهى أصناف المأكولات التركية الأصيلة، كخبز “البيده” والكباب، بالإضافة إلى تشكيلة من ألذ أطباق الحلويات التقليدية، على غرار البقلاوة وحلوى الجولاك، في أجواء حميمية دافئة، تعكس كرم الضيافة التركية.

a1

المساجد

تكتظ المساجد بشكل خاص خلال الشهر الكريم، حيث يقبل المسلمون من كل حدب من أجل الصلاة والدعاء في أجواء روحانية مليئة بالإيمان والعقيدة. أما عن أبرز مساجد تركيا، فسيظل الجامع الأزرق تلك الجوهرة الزرقاء المتلألئة على الدوام، لا فقط بتاريخها العبق، وإنما بطرازها المعماري الفريد، والذي يعكس عظمة حضارة عثمانية نقشت اسمها بأحرف من نور على مر العصور.

Turkish faithful pray in Ottoman-era Sultanahmet mosque, known as Blue mosque, on "Laylat Al Qadr" during the holy month of Ramadan, in Istanbul late July 23, 2014. Laylat Al Qadr (Night of Decree) is the anniversary of the night Muslims believe the Koran was revealed to Prophet Mohammad by the angel Gabriel.   REUTERS/Yagiz Karahan (TURKEY - Tags: RELIGION SOCIETY)

ميدان السلطان أحمد

لطالما مثل هذا الميدان رمزًا من رموز تركيا، لما يضمه من معالم ثقافية وتاريخية متنوعة، كمتحف آيا صوفيا، والجامع الأزرق، وقصر السلاطين، وغيرها؛ مما جعله على الدوام منطقةً نابضةً بالحياة. وفي رمضان، تزيد الحركية بشكل لافت في هذا الميدان، حيث دأب هذا الأخير على استضافة معرض “العلامات التجارية”، والذي يشد إليه الآلاف من الزوار يوميًا، بفضل ما يقدمه من عروض لمسرح الدمى والحفلات الموسيقية والرقصات الشعبية، وغيرها، في تقليد سنوي يبدأ أولى أيام رمضان، ويستمر إلى حدود عشية عيد الفطر.

a0

ميدان بايازيد

والأجواء في هذا الميدان تبدو استثنائيةً هي الأخرى خلال الشهر الكريم، فبالإضافة إلى كل ما يميز المكان من محلات للمجوهرات والإكسسوارت والمنسوجات المنتجة محليًا، تشدك المطاعم والمقاهي هناك بفضل ما توفره من أطباق محلية شهية، تشمل الحلويات، وعصائر الفاكهة، والمثلجات، وسندويشات الكفتة، ودونر الكباب، والسجق الحار، وتعد جميعها من المأكولات والمشروبات التي تلقى رواجًا كبيرًا في أوساط العامة.

a0

شبه جزيرة القرن الذهبي

هي ببساطة منطقة أيوب وضواحيها، واحدة من أكثر الأماكن السياحية حركيةً وجذبًا للزوار. وخلال شهر رمضان تزداد الأجواء هناك سحرًا وروعة، حيث تقام حفلات الموسيقى الصوفية، ومسرحيات الظل، وعروض بهلوانية ممتعة وأخرى للدمى المتحركة و السحرة، وغيرها. وليس هذا كل شئ، فالمكان يستقبل أيضًا خلال الشهر المبارك معرضًا سنويًا للكتب والهدايا، يشدك إليه بفضل تلك الكنوز التاريخية والثقافية التي يحتويها. كما يعد معرض فيشان الدولي، نقطة جذب أخرى، تحمس الزائر للقدوم وقضاء تجربة رمضانية هي الأروع.

a0