سياحة وسفر

أفضل الوجهات العائلية لقضاء إجازة عيد الأضحى

أليست هذه الأيام تمثل الوقت المثالي للبدء في التخطيط لإجازة عيد الأضحى السعيد!

مع اقتراب العيد، يصبح البحث عن الوجهة المناسبة لقضاء العطلة أمرًا معقدًا، نظرًا لتنوع الوجهات السياحية التي توفر كل مقومات الفرح والاحتفال لجميع أفراد العائلة، من هنا قام موقع “هوليداي مي” باختيار أبرز الوجهات الرائعة لكم من أجل تجربة سفر متكاملة بامتياز وتحقيق أقصى درجات المتعة والظفر بلحظات لا تنسى.

جورجيا

ض

لماذا تختار السفر إلى جورجيا! هل السر يكمن في الطعام الجورجي ومذاقه الطيب! أم لما تضمه البلد من آثار تاريخية ومناظر طبيعية تخطف القلوب وتحبس الأنفاس! أم لأن الشعب الجورجي دمث الأخلاق، ومضياف ؟

هكذا يتساءل السائح، ويبحث كل من جرب السفر الى جورجيا ،عن الأمور التى أوقعته فى عشقها مؤكدًا بأن ليس لديه في جورجيا قصة حب، أو عمل تجارى مربح، أو فقد روح المغامرة لديه بالترحال من مكان لأخر، واختار هذا البلد لكي يستريح بها ويختم جولاته، لكنه يعترف بأن هناك العديد من الأسباب وراء عشقه وانجذابه للسفر إلى جورجيا، بدءً من الأودية الخضراء الفسيحة والبساتين الممتدة، إلى أبنيتها وأبراج المراقبة القديمة التي تعتلي قمم الجبال الشاهقة والشامخة، دون أن يتجاهل متعة التواجد بين أحضان القرى الصغيرة داخل الغابات الساحرة والبلدان التي تتغنى بطبيعتها الخلابة وسط سفوح الجبال الخضراء. كل هذا يجعل من جورجيا البلد الرائع، حالة استثنائية ومقصدًا أخاذا في مقدمة الوجهات السياحية وواحدة من أكثر البلدان سحرًا على وجه الأرض.

جزر المالديف

3
جزر رومانسية، وأجواء استوائية، وهدوء نفسي، ومزيج بين البحر والطبيعة، ووجهة سفر العائلات وعنوان عريض لكل من يبحث عن السلام والراحة، تمتد من الحدود الجنوبية الغربية للهند حتى خط الاستواء، وتبعد حوالي 675 كلم عن الجنوب الغربي لسريلانكا. هذه هي باختصار جزر المالديف الدافئة والساحرة، التي تستقطب أعدادا هائلة من السياح من جميع انحاء العالم للتمتع بشواطئها ومناخها ورونقها المحاط بالشعب المرجانية.

وتساعدك مناظرها الأخاذة وسحر جمالها وظروفها الجوية الرائعة على تغيير نمط حياتك لفترة لتكون بمثابة المهرب المثالي للابتعاد عن صخب الحياة والروتين اليومي، بأجوائها الحالمة المحاطة بالهدوء والعزلة، وهناك يمكنكم أن تختبروا مغامرات جديدة مع العائلة مثل التنقل بين الجزر، التسوق، أو الغوص تحت المياه المتلألئة لمشاهدة أجمل ما خلق الله بعمق البحر أو مشاهدة غروب الشمس على الشاطئ لتتمتع بجمال السماء والأرض ومراقبة الدلافين تسبح حولك.

أحد أروع الأشياء التي ستختبرها عند وصولك هو ركوب القارب السريع أو طائرة مائية لنقلك من المطار إلى الفندق، الغوص هو أول الأشياء التي نوصيك بالقيام بها حال وجودك هناك، فسواء كنت مبتدئًا أو محترفًا إياك أن تفوت الفرصة لرؤية الشعاب المرجانية الجميلة وحطام السفن والأسماك المذهلة.

إسطنبول

ض
إسطنبول هي قلب تركيا التاريخي والثقافي، وهي الوحيدة التي تجعلك تقف بين قارتي آسيا وأوروبا، ويمتد في المدينة واحد من أكثر الممرات المائية ازدحامًا في العالم، البوسفور، بين بحر مرمرة والبحر الأسود، لهذه المدينة أصول قديمة، وتاريخ ثرى، وتتألق بالعديد من القصور والمساجد والمآذن الشامخة، وتشكل واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في العالم.

تتمتع المدينة بمرافق من الدرجة الأولى، وتقدم نموذجًا جيدًا للحياة العصرية من خلال سلسلة من ناطحات السحاب اللامعة في الأفق، حيث تجد المطاعم الفاخرة والحياة الليلية الصاخبة التي تحاكي أجواء المدن العالمية، وتضم العديد من الأماكن الترفيه التي تلبي معايير المدن الرائدة في العالم، أما أفضل الأشياء التي يمكن ممارستها في إسطنبول فهي جولات السيارات، القوارب والحافلات، والتسوق، والفنون وأماكن الثقافة.

وتتميز إسطنبول ببنيتها الرائعة، التي يعود أغلبها الى أصول بيزنطية وعثمانية، إلا أن هناك أيضًا بقايا من الآثار الرومانية، بما في ذلك المسلات من ميدان سباق الخيل القسطنطيني في ساحة السلطان أحمد.