تكنولوجياشخصيات من الامارات

ملازم أول في شرطة دبي يحصد 16 براءة اختراع خلال مسيرة 35 عامًا

استطاع الملازم الأول حسن عيسى عبدالله البلوشي رئيس قسم التنسيق والمتابعة في الإدارة العامة  لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، أن يثرى سجله المهني بـ 16 براءة اختراع تابعة لوزارة الاقتصاد، حققها خلال 35 عامًا من العمل المتفاني.

حسن عيسى عبد الله البلوشي أب إماراتي لأربعة أبناء، يناهز عمره 55 عامًا، و هو الحاصل على جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز في 2012، و التي كان لها وقعها الخاص في تحفيز الملازم المبتكر و أسهمت في التأثير بصورة إيجابية  في مسيرته المهنية و تشجيعه على مواصلة التفكير و تقديم ابتكارات جديدة.
و خلال عمله تمكن البلوشي من تقديم باقة هامة من الإبتكارات و الإختراعات ساهمت في تطوير الخدمات المقدمة من شرطة دبي، أبرزها “مبخرة آمنة” التي تتوقف بصورة تلقائية عن العمل في حال لمسها من قبل أحد الأطفال، إلى جانب الزورق الضوئي، الذي يعمل بالطاقة الشمسية، وجهاز إنذار الحريق اللاسلكي، وهو جهاز يوضع في المنزل، و  في حال إندلاع حريق أثناء غياب أصحابه  يرسل رسالة نصية إلى المالك لتنبيهه بذلك.

و ابتكر البلوشي عصا ذكية خاصة بالمكفوفين، وجهاز لتفتيش هياكل السيارات و”جهاز الحارس الشخصي”،  الذي يقوم بتنبيه أصحاب المنزل عند غيابهم عبر رسالة نصية في حال تسلل أحد الأشخاص إليه، إضافة إلى ابتكار اللوحة التحذيرية الآمنة، والشاحن الضوئي لأفراد الشرطة.

و لم يخلو هذا العام من ابتكارات  البلوشي التي تلامس الحياة الواقعية و تتماشى مع متطلباتها، حيث حرص على إيجاد حلول جدّية بعد أن بلغه خبر  وفاة شاب أثناء محاولته شرب المياه الباردة من احد البرادات فوق أحد جبال رأس الخيمة، وذلك إثر ماس كهربائي سببه سحب البراد لكميات كبيرة من الكهرباء من أجل استمرار عملية التبريد.

و على خلفية هذا الأمر  قال البلوشي أن برادات المياه تتواجد في مناطق نائية وهي في معظمها مصنوعة من مواد موصلة للتيار الكهربائي، وبالتالي فإن وصول الماس إلى جسم الإنسان سيكون بقدر قوتها المستخدمة في عملية التبريد ما يعرض حياته إلى الخطر، إضافة إلى أنها مكلفة ماديًا.

و لفت أن فكرته نبعت من منطلق حماية الأشخاص من  خطر التعرض إلى الصعق الكهربائي وخاصة كونهم في منطقة نائية ما قد يساهم في تأخر عملية إنقاذهم وتعرضهم إلى الخطر، و قال أنه فكر في  استخدام الطاقة الشمسية بدلاً من الكهربائية خاصةً و  أن أشعة الشمس متوافرة في بلاد طيلة العام، مستفيدًا بذلك من  خبرة في استخدام الخلايا الشمسية.