تكنولوجياموسوعة كيف

كيف تحمي نفسك من التحيل الإلكتروني في الإمارات؟

أصبحت الشبكة العنكبوتية اليوم مجالا للهرسلة والتحيل، يعتمد فيها القراصنة على طيبة المستخدمين والتلاعب بأحاسيسهم أو بإثارة حميتهم من خلال رسائل البريد المزعج التي تدعي تبنيهم لقضية حساسة أو لمسألة قيمية غاية في الإستعجال. لهذا أصبحت طرق الحماية من التحيل، من المعلوم بالضرورة وإدراكه حاجة ماسة حتى لا تقع في فخ يجردك من بعض أموالك أو من معلومات شخصية قد تكون سببا في توظيفها توظيفا سيئا. وفي هذا الإطار نقدم لكم أهم النصائح التي تجنبك مخاطر الوقوع كضحية لهؤلاء القراصنة في الإمارات:

البريد المزعج

تجنب الرد على البريد المزعج بأنواعه لأنه قد يكون مفخخا ويحتوي روابط تحميل بعض التطبيقات الإشهارية أو بعض الإضافات على المتصفح، لكنه قد يحتوي أيضا على برامج ضارة تقوم بالتجسس عليك وسؤقة بياناتك الأكثر أهمية. لذلك عليك أن تمحو البريد المزعج دوريا وأن تتجنب فتحه.

الروابط في البريد الإلكتروني

تقدم أوروبا الغربية والولايات المتحدة الأمريكية فرصة طلب عدم استلام رسائل البريد الإيلكتروني، وهي تقنن بصرامة للحد من السبام، أما بالنسبة للعالم العربي فإن التشريعات وبرامج مكافحة البريد المزعج مازالت في مراحل غير متقدمة بالمرة، لذلك عليك التثبت من الروابط التي تصلك على بريدك خاصة إذا كانت موجودة على البريد المزعج.

مرفقات البريد الإلكتروني

تحمل مرفقات البريد الإلكتروني عدة برامج تجسس وفيروسات قد تضر بجهازك أو بهاتفك الذكي وقد توقعك في عملية تحيل، لذلك تجنب فتح المرفقات والصور دون فحصها بمضاد الفيروسات، ولا يجب أن يكون مصدر البريد شخصا موثوقا لتثق في مرفقاته، إذ يمكن أن يتعرض الشخص الموثوق للتحيل أيضا.

الإستمارات

تطلب منك عديد المواقع كتابة استمارات بموجب أو بدون موجب يطلبون خلالها بريدك الإلكتروني أو إحداثياتك على مواقع التواصل الإجتماعي، لذلك عليك رفض تعبئة أية إستمارة لا تحتاجها ولا ترى موجبا لكتابتها، لأن الإحتفاظ ببياناتك الشخصية يحميك من وصول المتحييلين إليك وإلى بريدك الرسمي.

الروابط

قد تحمل الروابط التي تصلك عبر البريد الإلكتروني أو عبر مواقع التواصل الإجتماعي مخاطر عديدة كالصفحات المزورة والبرامج الخبيثة التي تهدف إلى سرقة بياناتك الشخصية والمعلومات التي تخص حساباتك البنكية، لذلك عليك التثبت من الرابط والعنوان الذي يُفتح لك على المتصفح.

المواقع غير الرسمية

تجنب تحميل البرامج أو المرفقات من المواقع غير الرسمية واكتف بالمواقع الرسمية لتحميل التطبيقات والصور والملفات، لأنها قد تكون مفخخة وحاملة لبرامج التجسس والقرصنة. وهذا الإحتياط ينسحب على الصفحات على مواقع التواصل الإجتماعي لذلك عليك متابعة الصفحات الرسمية والموثوقة فقط.

طلب البيانات الشخصية

في حال وصلتك رسالة رسمية تطلب منك إحدى بياناتك الشخصية المهمة كرقم حسابك المصرفي، عليك الإتصال هاتفيا، إن أمكن، للتثبت من حقيقة هذا الطلب وجديته، ولأن كل شخص معرض للتحيل والقرصنة فعليك في كل مرة التثبت من المُرسِل شخصيا.

الطلبات المستعجلة

يسعى القراصنة والمتحيلون إلى إرباكك بادعاء أن الرسالة التي استلمتها مستعجلة وتتطلب ردا سريعا، لذلك عليك الحذر من هذه الأصناف من الرسائل، والإكتفاء باتصال هاتفي للجهة المعنية والتأكد من مدى مصداقية الرسالة.

الرسائل المزورة

قد تصلك رسالة تدعي أنها من طرف جهة حكومية أو بنك أو جامعة وتطلب منك استكمال بعض البيانات الخاصة، عليك في هذه الحالة العودة للموقع الرسمي لهذه الجهة والتأكد من التطابق بينها وبين مُرسِل الرسالة، لأنها قد تكون رسالة مزورة هدفها التسلل إلى بياناتك الخاصة.

الوعود المبالغ فيها

قد تصلك رسائل تحمل وعودا مبالغا فيها كاقتسام ثروة أو هجرة ميسرة لإحدى بلدان العالم الصناعي، عليك الحذر منها وعدم الرد عليها لأنها تهدف إلى الهرسلة والتصيد في المياه العكرة. كل ما يجب عليك فعله هو التخلص من الرسالة وتحذير أصدقائك وأفراد عائلتك منها.