لهذه الأسباب .. مشاركة ميسي في الكلاسيكو خطأ فادح

تتردد الأن أخبار عن أن النجم ليونيل ميسي سيشارك مع فريق برشلونة في مباراة الكلاسيكو المرتقبة ضد الغريم ريال مدريد يوم 21 من الشهر الجاري في الدوري الإسباني.

وغاب ميسي عن الملاعب منذ 26 سبتمبر الماضي بعد تعرضه لإصابة في الركبة في المباراة ضد لاس بالماس، وعلى الرغم من ان غالبية التقارير كانت تؤكد أنه لن يتمكن من اللحاق بالكلاسيكو، الا أن الأخبار الجديدة تقول أنه سيتعافى في الوقت المناسب وسيتمكن من اللعب.

لكن يبدو ان مشاركة ميسي في الكلاسيكو ستكون خطأ كبير يرتكبه المدرب لويس انريكي، وفيما يلي نعرض لكم الأسباب:

المخاطرة بالاصابة

بالتأكيد مباراة الكلاسيكو من أهم المباريات بالنسبة لبرشلونة، لكن في نفس الوقت هي مجرد مباراة ضمن موسم طويل، وفي حال مشاركة ميسي كأساسي اوبديل، فإن هناك مخاطرة من أن تتفاقم اصابته مرة أخرى، وهذا فيه خسارة كبيرة للبرسا، الذين هم في حاجة لخدمات البرغوث في المباريات المتبقية من الموسم سواء محليا أوأوروبيا، وبالتالي من الخطا المخاطرة باصابته من أجل مباراة واحدة فقط حتى لو كانت هذه المباراة هي الكلاسيكو، خاصة وأن برشلونة لن يتمكن من اشراك صفقاته الجديدة آردا توران وأليكس فيدال الا بداية العام المقبل بسبب عقوبة الفيفا.

تألق نيمو – لويزيتو

منذ قدوم الأوروجوياني لويس سواريز لبرشلونة، شكل مع ميسي والبرازيلي نيمار ثلاثيا مرعبا قاد البرسا الموسم الماضي لتحقيق ثلاثية تاريخية.

وبغياب ميسي توقع كثيرون أن يفقد برشلونة قوته الهجومية، لكن حدث العكس، فلقد نجح نيمار-سواريز في قيادة برشلونة للانتصارات في غياب ميسي، وسجلا جميع أهداف الفريق الـ16 الأخيرة في الليجا.

صحيح أن ميسي هو قائد على أرض الملعب ، لكن نيمار هو أيضا أثبت أن بامكانه القيام بهذا الدور، ليس فقط مع برشلونة ولكن أيضا مع منتخب بلاده البرازيل.
فلسفة برشلونة

تعتمد فلسفة برشلونة على اللعب الجماعي وعدم الاعتماد على نجم بعينه، ولقد أثبت الفريق ذلك في غياب ميسي، بعد أن كان كثيرون يصفون برشلونة بأنه فريق النجم الأوحد وأن ميسي عندما يغيب ينهار الفريق.

في غياب ميسي لعب برشلونة 10 مباريات، فاز في 8 وخسر أمام اشبيلية في الدوري وتعادل بالفريق البديل بدون اهداف مع المتواضع فيانوفنسي في كأس الملك، وفي نفس الفترة لعب ريال مدريد 9 مباريات فاز في 5 وتعادل في ثلاثة وخسر واحدة أمام اشبيلية أيضا، وهو ما يوضح لنا تفوق برشلونة على الريال رغم افتقاد ميسي.

وبغياب ميسي عن الكلاسيكو سيثبت برشلونة للجميع مرة أخرى أن فريقه يمكن أن يؤدي بشكل رائع في جميع الأحوال سواء بوجود الأرجنتيني أو غيره.
الضغط على ريال مدريد

يتصدر حاليا برشلونة ترتييب الليجا برصيد 27 نقطة متفوقا بثلاث نقاط عن الثاني ريال مدريد، لذلك فالريال هو من يحتاج أكثر للفوز بالكلاسيكو، وبالتالي فالضغط النفسي سيكون على الفريق الملكي، والذي من المتوقع أن يبدأ المباراة متوترا ومندفعا في محاولة لحسم المباراة بشكل مبكر، خاصة أن لاعبي الميرنجي يريدون مصالحة جماهيرهم بعد الهزيمة الأخيرة أمام إشبيلية.

على الجانب الأخر من الممكن أن يستغل برشلونة هذا الأمر وينجح في خطف هدف أو أهداف الفوز عن طريق نيمار وسواريز او لاعب أخر مثل منير الحدادي.

برشلونة غير مطالب بالفوز في هذه المباراة ويكفيه التعادل فقط ليبقى الوضع والفارق كما هو عليه مع غريمه، لذلك لا حاجة لإشراك ميسي في مباراة ليست مصيرية ولن تحدد شيئا، فكما قلنا من قبل الموسم مازال طويلا، ومن الخطأ اختزاله في مباراة واحدة.

اترك تعليقاً