لماذا ميسي هو الأقرب للتتويج بالكرة الذهبية

أخيرا تم الكشف عن المرشحين الثلاثة لجائزة الكرة الذهبية عن عام 2015 والتي سيتم الاعلان عن الفائز بها في حفل بزيورخ يوم 11 يناير المقبل.

المرشحون هم ثنائي برشلونة : الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار بالاضافة الى البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد.

وفيما يلي نعرض لكم بعض المعلومات عن الثلاثي ومن الأوفر منهم حظا للفوز بالجائزة :

ليونيل ميسي

هو الأقرب للتتويج بهذه الجائزة للمرة الخامسة في مسيرته المهنية بعد أن خسرها في أخر موسمين لصالح غريمه رونالدو.

ميسي رغم غيابه لشهرين مؤخرا للإصابة، الا أنه قدم أداء استثنائيا الموسم الماضي حيث سجل 58 هدفا في 57 مباراة ، ونجح في التعافي مرة أخرى بعد موسم كارثي خرج فيه الفريق الكتالوني برصيد صفر بطولات، حيث قام بانقاص وزنه 7 كيلو جرامات ليستعيد مستواه السابق وليقود البلوجرانا للتتويج بثلاثية تاريخية.

وعلى الرغم من عدم تسجيله لأهداف في نهائي دوري الأبطال الا أنه صنع الهدف الثاني وهدف الحسم الذي سجله زميله لويس سواريز،كما سجل هدفا تاريخيا في نصف نهائي المسابقة عندما راوغ وأسقط بواتينج مدافع بايرن ميونيخ الألماني قبل أن يسدد الكرة في مرمى الحارس مانويل نوير.

كما نجح ميسي في قيادة منتخب بلاده الأرجنتين لنهائي كوبا أميركا،قبل أن يتسبب زميله هيجوايين في خسارة التانجو أمام تشيلي في النهائي.

 
كريستيانو رونالدو

هو مرشح لهذه الجائزة فقط لمعدله التهديفي الرائع الموسم الماضي حيث سجل 61 هدفا في 54 مباراة.

لكن غير ذلك فشل الدون في قيادة الريال لأي لقب ليخرج الفريق الملكي من الموسم خالي الوفاض برصيد صفر البطولات وهو ما تسبب في اقالة المدرب كارلو أنشيلوتي.

رونالدو من غير المحتمل أن يفوز بهذه الجائزة هذا العام حيث أن كرة القدم لاتعترف سوى بالألقاب والانجازات وليس بالأهداف فقط، أضف الى ذلك التدهور في مستوى صاحب الـ30 عما منذ بداية الموسم الحالي حيث تراجع معدله التهديفي وسجل حتى الأن 17 هدفا في 23 مباراة.

 
نيمار

البرازيلي ساهم مع ميسي في قيادة البرسا للفوز بالثلاثية، الا أنه لسوء حظ النيمو فإن تألقه لم يظهر الا في الأشهر الأخيرة، حيث أستغل غياب ميسي للإصابة ليقدم أداء رائعا وليقود فريق المدرب لويس انريكي للانتصارات تلو الأخرى بالمشاركة مع زميله لويس سواريز.

ولعل هدف نيمار الخرافي في فياريال يوضح لنا أنه قد نضج بما فيه الكفاية وأصبح لاعبا من طراز عالمي، لكن رغم ذلك فإنه ايضا مثل رونالدو من غير المتوقع أن يفوز بالكرة الذهبية، لكن بالتأكيد اذا استمر على مستواه الحالي فسيكون مرشحا بقوة للتتويج بها خلال السنوات القليلة المقبلة.

لاعبون ظلمتهم الترشيحات :

من ناحية أخرى يعتقد البعض أن الترشيحات قد ظلمت عددا من النجوم باستبعادهم رغم أنهم كانوا يستحقون هذا الشرف مثل :

لويس سواريز:

الأوروجوياني قدم موسما رائعا مع برشلونة بعد انضمامه للبرسا قادما من ليفربول، وسجل هدف الحسم في كلاسيكو الدور الثاني من موسم الليجا الماضي، وأيضا أهدافا مهمة في دوري الأبطال منها هدف الحسم في النهائي ضد اليوفي، كما شكل هذا الموسم ثنائيا مرعبا مع زميله نيمار ليقودا الفريق للانتصارات أثناء غياب ميسي للإصابة.

روبرت ليفاندوفسكي

نجم بايرن ميونيخ الألماني أثبت للجميع أنه المهاجم الأفضل في العالم في الوقت الراهن، ونجح في أن يقود منتخب بلاده بولندا ليورو 2016 بعد أن تصدر قائمة هدافي تصفيات البطولة.

أرتورو فيدال

لاعب الوسط التشيلياني “نجم البايرن الحالي” لعب دورا مهما في تتويج يوفنتوس بالثنائية المحلية والوصول لنهائي دوري الأبطال، كما ساعد منتخب بلاده تشيلي على التتويج بكوبا أميركا.

اترك تعليقاً