عملاقا ميلانو يبدآن طريق العودة للقمة

يبدو أن فريقي ايسي ميلان وجاره انترميلان قد استفاقا من سباتهما العميق واقتربا أخيرا من العودة للطريق الصحيح بعد أوقات عصيبة عاشاها في أخر موسمين حيث غابا عن البطولات الأوروبية واحتلا مراكز متأخرة لاتليق بتاريخهما في الدوري الايطالي.

ميلان نجح مؤخرا في قهر لاتسيو في عقر داره بثلاثية لهدف، فيما فاز انترميلان على ضيفه روما بهدف دون رد ليعود لصدارة الكالشيو مرة أخرى.

انترميلان نجح حتى الأن في الفوز في 7 مباريات من أصل 11 مباراة 6 منها انتهى بنتيجة 1-0 ،وبوجود خط دفاع منيع به ميراندا وجيسون موريللو لم تتلق شباك النيراتزوري سوى 7 أهداف وهو أقل عدد من أي فريق أخر في الدوري الايطالي.

ومع العلم بأن 4 من هذه الأهداف جاء في الهزيمة 1-4 من فيورنتينا، فهذا يوضح لنا مدى الاستقرار والقوة التي يتميز بها دفاع فريق المدرب روبرتو مانشيني في الوقت الراهن.

كما تشير الاحصائيات الى أن الفريق اصبح قادرا على الاستحواذ على الكرة بشكل أكبر وبتهدئة الخصم بدلا من الدخول معه في مواجهة هجومية مباشرة.

لكن من ناحية أخرى ربما مازال انتر يعاني هجوميا حيث لم يسجل هجومه حتى الأن سوى 11 هدفا كما انه لا يسدد كثيرا على مرمى الخصم ولايترجم غالبية فرصه لأهداف.

بالاضافة الى ذلك مازال مانشيني لم يستقر على تشكيلة واحدة يخوض بها جميع المباريات، قد يرى البعض ان هذا أمر ايجابي من أجل خداع الخصم، لكن في نفس قد يرى أخرون أن هذه مشكلة وأن مانشيني لم يستقر بعد على التشكيلة الأنسب، لكنه بالتأكيد سيعثر عليها خلال الاسابيع المقبلة .
على الجانب الأخر يبدو ميلان هو الأخر في طريقه للعودة للقمة، حيث شهد اداء الفريق تحسنا في اخر 4 مباريات بعد عودة المدرب سينيسا ميهايلوفيتش لطريقة 4-3-3 بالاضافة الى عودة اليسيو تشيرشي لمستواه السابق، والتألق الهجومي لجياكومو بونافينتورا والذي يقوم ايضا بأدوار دفاعية عندما تقتضي الضرورة، وأخيرا المتألق كارلوس باكا بالاضافة الى تواجد لويز أدريانو وماريو بالوتيللي (عندما يعود من الاصابة).

وعلى عكس انتر فإن مشكلة ميلان تكمن في الدفاع حيث تظهر الاحصائيات عدم قدرة دفاع الروسينيري على استعادة الكرة بشكل جيد، بالاضافة الى خسارة 3 مباريات من أصل 6 خارج الأرض.

لكن يبدو أن لاعبي ميلان قد تنبهوا الى هذا الأمر، وسيتم حل هذه المشاكل في المباريات المقبلة، ولقد كانت البداية بالفوز مؤخرا على لاتسيو في عقر داره، حيث ظهر دفاع ميلان في المباراة بشكل قوي للغاية ومنع اي خطورة لهجمات البيانكوزورو على الرغم من تفوق الأخير في الاستحواذ.

ومما سبق نرى أن ميلان وإنترميلان رغم وجود بعض المشاكل لكن يبدو أنهما قد وضعا نفسيهما أخيرا على الطريق الصحيح من أجل العودة لمكانتهما الطبيعية ضمن عمالقة القارة العجوز، وذلك بعد نتائج صادمة ومخيبة لأمال جماهير المدينة اللومباردية في المواسم الأخيرة.

اترك تعليقاً