رونالدو وبيبي ضحايا سوء الحظ في ريال مدريد هذا الموسم

فوز ريال مدريد هو أمر شبه مضمون في حال مشاركة المدافع بيبي كأساسي، حيث تظهر الاحصائيات أن البرتغالي فاز في 156 من أصل 200 مباراة لعبها مع الفريق الملكي في الدوري الاسباني، وتعادل في 20 وخسر في 24، سجل خلالها قلب الدفاع 10 أهداف.

ضمن لاعبي الليجا الذين لعبوا أكثر من 100 مباراة، يملك بيبي نسبة الفوز الأكبر، حيث فاز في 78% من مبارياته مع الميرنجي، وهو ما يؤكد أهميته لدفاع اللوس بلانكوس.

لكن للأسف افتقد الريال بيبي اوقاتا كثيرة منذ بداية الموسم الحالي،حيث تعرض لإصابة في أوتار الركبة أبعدته عن الملاعب لمدة شهر، ولم يشارك سوى في 4 مباريات في الدوري الاسباني حتى الأن هذا الموسم كان أخرها الفوز 2-0 على إيبار، لكن بالتأكيد في حال تعافيه تماما وعودته لمستواه فإنه سيضمن مكانا أساسيا في تشكيلة المدرب رافائيل بينيتيز.

اللاعب الأخر الذي عانده سوء الحظ هذا الموسم هو النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث تعرض لإنتقادات منذ بداية الموسم لتدهور مستواه وتراجع معدله التهديفي، وهو ما دفع البعض للقول بأن الدون قد فقد مكانه كأفضل ثان لاعب في العالم لصالح نيمار نجم برشلونة.

لكن رغم ذلك تظهر الاحصائيات والأرقام أن نيمار لم يتفوق على رونالدو، حيث سجل كلاهما حتى الأن نفس العدد من الأهداف في جميع المسابقات ( 16 هدفا).

لكن رغم ذلك يحصل نيمار على المدح من وسائل الاعلام في الوقت الراهن، بينما يتعرض رونالدو للهجوم على الرغم من أن الاحصائيات تظهر أن اداءه ومساهماته مع الريال ليست بهذا السوء الذي تظهره الصحافة ووسائل الاعلام.

صحيح أن رونالدو لا يقدم حاليا أفضل مستوياته، لكن وهو في أسوأ أحواله يساوي نيمار، وهذا يحسب لصاحب الـ30 عاما، لكن بالتأكيد هذا لايعني أن الدون لايجب أن يحاول أن يقدم أفضل ما لديه خلال المباريات المقبلة حتى يستعيد مستواه السابق الذي تعودت عليه جماهير فريق العاصمة الاسبانية.

اترك تعليقاً