تقرير | ميسي الرائع وإنيستا الأسطوري .. أبرز ملامح ثلاثية برشلونة في إشبيلية بالليجا

تغلب برشلونة على ضيفه اشبيلية بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت الأربعاء على ملعب كامب نو ضمن الأسبوع 30 من دوري الدرجة الأولى الاسباني ليحافظ البرسا على تواجده في المركز الثاني وفارق النقطتين مع المتصدر غريمه ريال مدريد.

وجاءت أهداف برشلونة الثلاثة جميعها في الشوط الأول حيث افتتح لويس سواريز التسجيل للبرسا وأضاف النجم ليونيل ميسي ثنائية للفريق الكتالوني.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الدروس المستفادة من هذا اللقاء الكبير :

 

اشبيلية .. ضحية ميسي المفضلة

يبدو أن ليونيل ميسي يحب اشبيلية كثيرا، حيث تمتع الأرجنتيني من قبل بالعديد من الليالي المجيدة ضد الأندلسيين، بما في ذلك الفوز في نهائي كأس الملك ضدهم، وكأس السوبر الإسباني، كما تفوق على تيلمو زارا كأفضل هداف في الدوري الاسباني بهاتريك مذهل ضدهم في كامب نو في نوفمبر 2014.

في الواقع، مع هدفيه هنا، ميسي سجل الآن ضد اشبيلية أكثر من ضد أي ناد آخر في الليجا، ولدى البرغوث 29 هدفا في ثلاثين مباراة ضد اشبيلية، بينما ثاني أفضل الضحايا له هو اتليتكو مدريد حيث سجل الأرجنتيني في مرمى الأتلتي 27 هدفا.

 

انيستا .. رجل المباريات الكبيرة

المدرب لويس إنريكي لم يكن حريصا على لعب أندريس إنيستا كثيرا هذا الموسم، وقد لعب إنيستا هذا الموسم دقائق في الدوري الاسباني أقل من أي لاعب خط وسط آخر في الفريق، وفقط أليكس فيدال وباكو ألكاسير لعبا دقائق أقل منه بشكل عام، ولكن هذا ليس لأن اللوتشو لا يثق في جودته، لكن لأنه يعلم أن صانع اللعب يحتاج إلى الحماية من الاصابة والارهاق، خاصة مع اقترابه من عامه الثالث والثلاثين.

ولكن في مناسبات مهمة مثل هذا اللقاء، فإن وجود انيستا يصبح ضروريا، وأمام اشبيلية قدم إنيستا اداء رائعا وابهر الجميع بتمريراته المتقنة، وساعد برشلونة على فرض أسلوبه و السيطرة على المباراة، وكانت هذه أيضا المباراة رقم 700 له مع برشلونة، وهو بالتأكيد رقم قياسي ملفت و مثير للإعجاب.

 

اشبيلية يدفع ثمن أسلوب سامباولي

نتيجة بحث الصور عن ‪sampaoli‬‏

يبدو أن خورخي سامباولي مدرب اشبيلية قد أستهلك نجوم اشبيلية الى أقصى حد هذا الموسم، وبدأ الفريق في دفع الثمن، وبفضل أسلوب الضغط العالي، بقى اشبيلية في سباق اللقب حتى شهر مارس الماضي، ولكن الفريق من الواضح أنه دخل الآن في مرحلة السقوط.

التعادلات مع ألافيس،ليجانيس و سبورتينغ، وخسارتين أمام أتلتيكو مدريد وبرشلونة، جعلت الفريق الأندلسي يفقد مكانه ضمن الثلاثة الكبار في الليجا، هذا بالاضافة الى خروجه من دوري أبطال أوروبا على يد ليستر سيتي الانجليزي.

من ناحية أخرى كان سامباولي يأمل في أخذ مكان لويس إنريكي في برشلونة نهاية الموسم الحالي، لكن يبدو أن فرصة الأرحنتيني في ذلك قد تضاءلت أيضا، حيث أن هذه الهزيمة المهينة لفريقه بنسبة كبيرة ستجعل ادارة برشلونة تصرف النظر عن التعاقد معه.

 

روبرتو .. مكان جديد في طريقة جديدة

نتيجة بحث الصور عن ‪sergi roberto‬‏

مع تحول برشلونة إلى طريقة 3-4-3، تم اهمال الظهيرين الأيمن والأيسر، وبالنسبة للجانب الأيسر دفع جوردي ألبا ولوكا دين الثمن، لكن على اليمين، كان الأمر مختلفا، حيث وجد سيرجي روبرتو أماكن أخرى للعب.

وفي هذه المباراة تم استخدام روبرتو والذي هو في الأصل لاعب وسط على الجناح الأيمن من الهجوم، ليحل محل المصاب رافينيا، وكان اندريه غوميس قد أظهر عدم ملاءمته للمركز في الـ 16 دقيقة التي لعبها هناك ضد غرناطة، ولكن سيرجي روبرتو قام بعمل جيد هنا.

وقد لعب روبرتو في هذا المركز مرة واحدة من قبل، وذلك ضد ريال مدريد عندما فاز برشلونة 4-0 في سانتياجو برنابيو، وقدم روبرتو أداء جيدا في تلك المناسبة أيضا.

 

برشلونة يتألق في لحظة مثالية

ربما طريقة برشلونة في سحق اشبيلية في الشوط الأول، تذكرنا ببعض العروض المثيرة للفريق الكتالوني في نهاية موسم 2014-2015، عندما فازوا بالثلاثية التاريخية.

ميسي، نيمار وسواريز أظهروا براعتهم وتفاهمهم ليفترسوا فريق خورخي سامباولي، في شوط أول مثالي هو الأفضل لبرشلونة هذا الموسم، كما صرح المدرب انريكي عقب اللقاء.

ويعتبر هذا هو الوقت المثالي للبرسا، للظهور في هذا المستوى الرائع، وذلك قبل مواجهات قوية ومصيرية في شهر أبريل الحالي، سيكون أبرزها مواجهة الدور ربع النهائي من دوري ابطال اوروبا ضد يوفنتوس الايطالي، و كلاسيكو الليجا خارج الأرض ضد الغريم والمتصدر حاليا ريال مدريد.