تقرير – ماذا تعلمنا من فوز الريال على ليفانتي

عاد فريق ريال مدريد يوم الأربعاء لطريق الفوز وحقق انتصارا خارج الأرض على مضيفه ليفانتي بثلاثية لهدف في الجولة 27 من دوري الدرجة الأولى الاسباني.

وجاء هذا الفوز بعد تعثر الريال في الجولتين الماضيتين حيث تعادل 1-1 مع ملقا قبل أن يخسر أمام جاره أتلتيكو مدريد بهدف دون رد.

سجل أهداف الفريق الملكي : النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مارينو لاعب ليفانتي بالخطأ في مرماه والبديل إيسكو.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الدروس المستفادة من هذه المواجهة :

 
رونالدو يرد بقوة على الانتقادات

تعرض كريستيانو رونالدو لانتقادات لاذعة مؤخرا وذلك بعد أن أدلى بتصريح غريب عقب الهزيمة أمام أتلتيكو مدريد حيث قال أن الريال كان سيفوز بالدوري لو أن لاعبي الفريق في نفس مستواه وهو ما اعتبره كثيرون اهانة لزملائه.

الا أن الدون رد بقوة على هذه الانتقادت أمام ليفانتي ليؤكد للجميع حرصه على الفريق، حيث سجل الهدف الاول من ركلة جزاء وصنع الهدف الثالث، كما كان يساعد زملائه طوال اللقاء وتسببت تحركاته في العديد من المشاكل لدفاع أصحاب الأرض.

 

 

مايورال وفاسكيز مستقبل الريال

قام الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد باشراك الثنائي الهجومي الشاب بورخا مايورال ولوكاس فاسكيز في التشكيلة الأساسية على حساب أصحاب الخبرة خيسي و إيسكو، ولم يخيب الثنائي الشاب ظن زيدان، حيث قدما أداء رائعا ليس فقط على المستوى الهجومي وإنما أيضا قاما بأدوار دفاعية، كما تسبب فاسكيز في ركلة الجزاء التي سجل منها ريال مدريد الهدف الأول.

 

 

كاسيميرو يضيف الكثير

كان غريبا أيضا أن يقوم زيدان بإشراك كاسيميرو كأساسي في وسط الملعب على حساب ماتيو كوفاسيتش.

صحيح أن كاسيميرو لم يظهر في أفضل حالاته، الا أن وجوده في مركز الوسط الدفاعي أعطى حرية أكثر لزميله توني كروس وجعله يظهر في شكل أفضل، وهو ما يوضح لنا أن ريال مدريد بحاجة للتعاقد مع لاعب وسط دفاعي من طراز عالمي خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، لكن أيضا هذا يجعلنا نسأل : هل يستحق كاسيميرو مكانا أساسيا مع الريال فيما تبقى من الموسم الحالي؟.

مكان خيمس مهدد

واصل زيدان اشراك الكولومبي خيمس رودريجيز كأساسي في الهجوم مستغلا غياب الويلزي جاريث بيل، الا أن رودريجيز فشل مجددا في اثبات نفسه وكانت تحركاتهولمساته بدون فائدة قبل أن يتم استبداله بـ إيسكو والذي سجل الهدف الثالث بعد دقائق قلسيلة من مشاركته، ويبدو أن الكولومبي سيعود لدكة البدلاء قريبا مع عودة بيل وبنزيمة من الاصابة، بل وربما يتم بيعه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 
الغيابات أضرت دفاع الريال

افتقد ريال مدريد في هذه المباراة للظهير الأيسر مارسيلو بسبب الاصابة وقلب الدفاع سيرجيو راموس والظهير داني كارفخال للإيقاف، ولاشك أن هذه الغيابات أثرت بالسلب كثيرا على دفاع الميرينجي،ولم يظهر الثنائي رافائيل فاران وبيبي بشكل جيد وربما الريال كان سيخسر المباراة أو يتعادل لولا تألق الحارس كيلور نافاس.

 
مازال حلم الليجا مستحيلا

رغم فوز الريال وحصده الثلاث نقاط الا أن فريق العاصمة مازال في المركز الثالث في جدول الترتيب خلف جاره أتلتيكو مدريد والمتصدر برشلونة، وهو ما يعني ان الريال مازالت مهمته للتويج باللقب مستحيلة خاصة وأن برشلونة وأتلتيكو يحققان الانتصارات تلو الأخرى في الأسابيع الأخيرة، واذا استمرا على ذلك فإن الريال لن يلحق بهما أبدا، وربما الايجابية الوحيدة لهذا الفوزهي عودة الثقة للاعبي الفريق الأبيض.

اترك تعليقاً