تقرير| في ذكرى وفاته .. معلومات مثيرة عن أسطورة برشلونة يوهان كرويف

مرت منذ ايام الذكرى الأولى لوفاة يوهان كرويف أسطورة نادي برشلونة الاسباني والملقب بالهولندي الطائر وأمير أمستردام.

وتوفى كرويف يوم 24 مارس العام الماضي بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 68 عاما.

وفيما يلي نعرض لكم بعض المعلومات المثيرة عن أسطورة البرسا وواحد من أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم.

 

مدخن شره

نتيجة بحث الصور عن ‪johan cruyff smoking‬‏

كان كرويف معتادا على تدخين السجائر حتى أثناء المباريات، وبعد اعتزاله كلاعب، أصبح يدخن السجائر بشكل شره لدرجة أنه كان يستهلك ثلاث علب يوميا، ولقد تسبب التدخين في الكثير من المشاكل الصحية له لدرجة أنه توفى لمدة نصف ساعة أثناء خضوعه لعملية جراحية في الرئتين قبل أن ينبض قلبه مجددا.

 

مخترع ركلة الجزاء العجيبة

شهد ملعب دي مير بأمستردام عام 1992 تنفيذ كرويف لركلة جزاء غريبة في مباراة آياكس ضد هيلموند حيث أنه بدلا من أن يسدد الكرة مباشرة قام بتمريرها جانبا لزميله يسبر أولسن والذي قام بتهيئة الكرة له مجددا مراوغا حارس المرمى ليسددها كرويف بكل سهولة في المرمى الخالي، والمدهش أنه بعد سنوات عديدة قام النجم ليونيل ميسي وزميله في برشلونة لويس سواريز بتكرار نفس الركلة.

 

كان زلاتان قبل ولادة زلاتان !

في عام 1973 وفي مباراة برشلونة ضد أتليتكو مدريد قام كرويف بتسجيل هدف بقدمه على طريقة رياضة الكاراتيه القتالية حيث قام برفع ساقه الى أعلى في المكان الذي يسجل فيه اللاعبين عادة بالرأس!، الغريب أن النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش اشتهر فيما بعد بهذه الاهداف لكن في الحقيقة فإن كرويف كان يسجل بهذه الطريقة قبل حتى أن يولد زلاتان!.

 

فيلسوف

نتيجة بحث الصور عن ‪johan cruyff philosophy‬‏

اشتهر كرويف بعباراته واقواله الغامضة وكأنه أحد الفلاسفة الكبار حيث قال ذات مرة : “ما هو صعب في مباراة سهلة، هو أن تنجح في جعل الخصم يلعب بطريقة سيئة” وأيضا “إذا أردتك أن تفهمني ، كنت سأشرح الأمر بشكل أفضل”، وأيضا ” كرة القدم هي لعبة تلعبها بعقلك”.

 

صانع طريقة برشلونة

نتيجة بحث الصور عن ‪johan cruyff 1992‬‏

أبهر فريق برشلونة الاسباني العالم كله في السنوات العشرة الأخيرة بطريقة لعبه وتحقيقه للألقاب لكن في الحقيقة فإن الفضل في ذلك يعود لكرويف والذي حقق كل شيء مع البرسا سواء كلاعب، كمدرب وكمدير رياضي، وساهم في تغيير عقلية النادي وفي عام 1992 قاد برشلونة للفوز بأول لقب دوري أبطال في تاريخ النادي.