تقرير – خمسة تحديات ستواجه زيدان في ريال مدريد

index

تولى الاسطورة “زين الدين زيدان” مؤخرا تدريب فريق ريال مدريد الاسباني خلفا لرافائيل بينيتيز الذي تمت اقالته لسوء نتائج الفريق في الأسابيع الاخيرة.

ورغم أن زيدان شخصية محبوبة في ريال مدريد الا أن المهمة لن تكون سهلة بالنسبة للفرنسي حيث من المتوقع أن تواجهه العديد من المشاكل .

وفيما يلي نعرض لكم أبرز التحديات التي ستواجه “زيزو” في تدريبه للفريق الملكي.

برشلونة

سيكون زيدان مطالبا بقيادة ريال مدريد للفوز في الجولات المقبلة من الدوري وذلك لتقليل الفارق مع الغريم برشلونة والذي هو 5 نقاط “في حال فوز البرسا بالمباراة المؤجلة”،أما الاختبار الأصعب فسيكون مواجهة برشلونة في كلاسيكو الكامب نو يوم 3 ابريل المقبل، فهذه المباراة  هي التي ستكشف هل تطور أداء الريال مع زيدان بالفعل أم انه كان مجرد فرقعة اعلامية.

دوري الابطال

ربما يكون لقب دوري أبطال أوروبا الحادي عشر في تاريخ النادي هو الفرحة التي تنتظرها جماهير الريال هذا الموسم لتعويض الفشل والانتكاسة التي حدثت للفريق في العام الأخير، لكن المهمة لن تكون سهلة، فالشامبيونزليج به العديد من الفرق القوية مثل بايرن ميونيخ الألماني، مانشستر سيتي الانجليزي وأيضا برشلونة.

رونالدو وضحايا رافا

تدهور مستوى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو  هذا الموسم حيث فقد الدون فاعليته في المباريات المهمة وجاءت أهدافه كلها ضد فرق ضعيفة ومتواضعة، وستكون اعادة صاحب الـ30 عاما لمستواه السابق احد التحديات التي ستواجه زيدان خاصة مع التقارير التي تتردد الأن عن أن اللاعب محبط ويريد الرحيل عن الميرينجي نهاية الموسم.

كما شعر العديد من لاعبي الفريق بالظلم تحت قيادة المدرب السابق بينيتيز مثل ايسكو وخاميس رودريجيز، وبالتأكيد سيحاول زيدان اعادة الثقة لهم.

الجماهير ووسائل الاعلام

صحيح ان زيدان شخصية محبوبة لدى جماهير الريال، لكن لا أحد يعرف ماذا سيحدث عند أول خسارة للفريق تحت قيادته، فهل ستصبر الجماهير عليه، أم أن الانتقادات لن ترحمه مثلما حدث مع بينيتيز؟.

شبح الاقالة نهاية الموسم

في حال عدم تحقيق زيدان لقب للريال  وسوء نتائج الفريق تحت قيادته خلال الشهور القليلة المقبلة، فإن الاقالة قد تكون هي مصيره مثل الذين سبقوه، وفي هذه الحالة يعتبر البرتغالي جوزيه مورينيو هو الاقرب لقيادة اللوس بلانكوس ابتداء من الموسم المقبل.

اقالة زيدان من تدريب الريال بعد شهور قليلة قد تضر كثيرا بمسيرته وسمعته في عالم التدريب، حيث انها ستظهر للجميع أن صاحب الـ 43 عاما غير قادر على قيادة الفرق الكبيرة.

شارك بتعليقك :


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *