تقرير – توران وفيدال طوق نجاة لبرشلونة !

pic_2015-07-15_ARDA_ALEIX_05-Optimized.v1436986417

يبدو أن مشاركة الثنائي لاعب الوسط أردا توران والجناح أليكس فيدال ستحل الكثير من المشاكل لفريق برشلونة الاسباني خاصة فيما يتعلق بتدوير الفريق واراحة النجوم الكبار حتى نهاية الموسم الجاري.

الثنائي انضم لبرشلونة الصيف الماضي لكنهما لم يتمكنا من المشاركة مع البرسا منذ بداية الموسم الحالي بسبب عقوبة الانتقالات التي فرضا الفيفا على النادي الكتالوني، لكنهما أخيرا بدءا هذا الشهر المشاركة مع البلوجرانا في المباريات الرسمية.

المدرب لويس انريكي استغل ذلك ليستبعد نجمي الوسط اندريس انيستا وسيرجيو بوسكيتس من المشاركة في أخر مباراتين ضد غرناطة واسبانيول في الليجا وكأس الملك على التوالي.

وبالنظر الى الارقام سنجد ان انريكي كان محقا، حيث تظهر الاحصائيات ان انيستا وبوسكيتس لعبا دقائق أكثر من التي لعباها الموسم الماضي 2014-2015 حتى مثل هذه المرحلة من الموسم الجاري.

ففي الموسم الحالي 2015-2016 لعب انيستا حتى الأن1583 دقيقة بزيادة 444 دقيقة عن المدة التي لعبها حتى مثل هذا الوقت الموسم الماضي، اما بوسكيتس فلقد لعب 2260 بزيادة 466 دقيقة عن الموسم الماضي،

ويبدو ان انريكي سيستغل كثرة البدائل في فريقه بعد انضمام توران وفيدال من اجل اراحة بعض النجوم من حين لأخر وذلك لتجنب الاصابات وايضا الارهاق حتى يصبح نجوم الفريق في حالة بدنية جيدة حتى المباراة الاخيرة من الموسم.

وعلى الرغم من ان توران وفيدال لا يلعبان في نفس مركز انيستا وبوسكيتس ، الا ان تواجدهما على أرض الملعب لمدة 229و178 دقيقة على التوالي قد سمح لانريكي باراحة انيستا وبوسكيتس وتغيير شكل الفريق بدون التأثير بالسلب على الأداء.

من ناحية أخرى سنجد انه حتى الأن هذا الموسم فإن الأوروجوياني لويس سواريز هو اكثر من شارك مع برشلونة برصيد 2250 دقيقة ويبدو ان هذا بسبب اعتماد الفريق عليه بسبب غياب نيمار بداية الموسم لاصابته بمرض النكاف، بالاضافة الى الاصابة التي تعرض لها النجم ليونيل ميسي في المباراة ضد لاس بالماس يوم 26 سبتمبر والتي ابعدته عن الملاعب حتى مباراة الكلاسيكو يوم 21 نوفمبر.

لذلك العقوبة التي تعرض لها سواريز مؤخرا بالايقاف مباراتين في الكأس قد لا تكون خبر سيئا للاعب ومدربه انريكي كما يعتقد كثيرون فربما جاءت هذه العقوبة لتجعل اللاعب يرتاح قليلا بعد أن تحمل مسؤولية الفريق منذ بداية الموسم.

شارك بتعليقك :


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *