تقرير | السباق يشتعل من جديد ..ملامح سقوط يونايتد وتشلسي وفوز ليفربول بالبريميرليج

شهد يوم السبت العديد من المواجهات القوية والمثيرة في الدوري الانجليزي الممتاز ضمن الجولة 30 من المسابقة.

وكانت أبرز النتائج سقوط مانشستر يونايتد في فخ التعادل بدون أهداف أمام ضيفه وست بروميتش ألبيون، بينما كانت المفاجأة بخسارة المتصدر تشلسي على أرضه أمام كريستال بالاس بهدف لهدفين، فيما فاز ليفربول على جاره ايفرتون بثلاثية لهدف.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الدروس المستفادة من هذه المباريات الثلاثة :

 

إبراهيموفيتش .. الغائب الحاضر

شهدت الدقيقة 25 قيام جيسي لينجارد بارسال كرة خطيرة في منطقة جزاء وست بروميتش الا أن الثلاثي ماركوس راشفورد، انتوني مارسيال وهنريخ مخيتاريان فشلوا في قراءة اللعبة، وكان من الواضح أن يونايتد افتقد في هذه اللقطة تحديدا للنجم الكبير زلاتان إبراهيموفيتش والذي هو متخصص في التعامل مع مثل هذه اللعبات ولكن للأسف لم يكن السويدي متوجدا حيث غاب عن هذا اللقاء للإيقاف.

 

يونايتد يحتاج صفقات صيفية

ظهر في هذا اللقاء قلة الخيارات والخبرة على مقاعد بدلاء يونايتد وهو ما يظهر مدى حاجة الفريق لبعض الاضافات الهامة خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة،وفي هذه المباراة كان الخيار الوحيد الحقيقي ليونايتد على مقاعد البدلاء هو القائد واين روني على الرغم أن المدرب جوزيه مورينيو قد دفع في وقت متأخر من المباراة وتحديدا في أخر ربع ساعة.

 

مورينيو كان محقا؟

في تصريح مؤخرا لمورينيو قال البرتغالي أنه يفضل التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل من خلال التتويج ببطولة الدوري الأوروبي “يوروباليج” بدلا من انهاء موسم الدوري الانجليزي الممتاز ضمن المراكز الأربعة الأولى، ومن الواضح أن السبيشيال وان كان محقا في ذلك، حيث خسر يونايتد 19 نقطة على أرضه بالبريميرليج هذا الموسم وإذا علمنا انه سيخوض مواجهات صعبة خارج الأرض خلال الاسابيع المقبلة ضد مانشستر سيتي، آرسنال وتوتنهام هوتسبير فإن التأهل لدوري الأبطال من خلال الدوري المحلي تبدو مهمة شاقة جدا لمورينيو ورجاله.

نتيجة بحث الصور عن ‪chelsea crystal palace‬‏

سباق اللقب يتجدد

قبل مباراة تشيلسي ضد بالاس كانت التقارير تتحدث عن أن تشلسي هو الأقرب لحصد اللقب هذا الموسم لكن بعد هزيمة البلوز تقلص الفارق بينهم وبين الثاني توتنهام الى 7 نقاط ومع تبقي 8 جولات على نهاية الموسم فإن هناك أشياء كثيرة ومفاجأت كثيرة قد تحدث في الدوري الأقوى في العالم، وربما يضيع اللقب من أيدي فريق غرب لندن، من ناحية أخرى كانت هذه اول مرة تتلقى فيها شباك تشلسي هدفين خلال مباراة واحدة منذ 4 يناير الماضي، وبالتأكيد فإن المدرب الايطالي أنتونيو كونتي غير سعيد بذلك.

 

تشلسي أيضا يحتاج صفقات

يمكننا أن أن نرى بوضوح على الرغم من سيطرته على سباق اللقب منذ سبتمبر فإن أنطونيو كونتي مدرب تشلسي بحاجة للتسوق مرة أخرى خلال فصل الصيف حيث لا تزال هناك نقاط ضعف في فريقه تحتاج إلى معالجة.

ومن الواضح جيدا أن البلوز بحاجة لتعزيزات في مركزي الجناح الخلفي، ومن المعروف أن كونتي يريد توقيع أليكسيس سانشيز نجم هجوم أرسنال وروميلو لوكاكو من إيفرتون، وأيضا تيموي باكايوكو لاعب وسط موناكو.

من ناحية أخرى لو نظرنا لمقاعد البدلاء تشيلسي سنجد بها الحارس بيغوفيتش (الذي يريد أن يغادر)، والمدافع كورت زوما والمهاجم ويليان (وكلاهما يريد أن تلعب بشكل أكثر انتظاما)، روبن لوفتوس شيك (الذي يبدو ان كونتي لا يثق به)، المدافع جون تيري (الآن عجوز جدا) و ناثانيل شالوبا (لا يزال غير جاهز بعد).

صورة ذات صلة

التوقف الدولي أفاد كوتينيو؟

عندما غادر صانع الالعاب فيليب كوتينيو إنجلترا للعب في تصفيات كأس العالم في بلاده الأسبوع الماضي، كان البرازيلي بلا شك في حالة ليست جيدة حيث كان يكافح من أجل استعادة مستواه بعد العودة من اصابة في الكاحل، وفشل في تسجيل هدف واحد أو صنع تمريرة خلال شهر مارس، ولكن يبدو أن رحلته مع منتخب السامبا قد عملت العجائب بعد تحسن كبير في مستواه خلال انتصارات السيلساو في أوروغواي وباراغواي.

وبعد عودته إلى العمل المحلي، واصل كوتينيو تألقه في ملعب أنفيلد، وأمام ايفرتون سجل الهدف الثاني لليفربول قبل أن يصنع الهدف الثالث الذي سجله زميله ديفوك أوريجي.