التكتيك الهجومي وإستمرار نزيف النقاط لبني ياس

بني ياس

واصل فريق بني ياس نزيفه المستمر للنقاط خلال الدور الأول من دوري الخليج العربي الإماراتي، وأنهي بني ياس الجولة الثالثة عشر والأخيرة في الدور الأول بتعادل إيجابي بهدفين لكل فريق أمام الوحدة، ليأتي في المركز السابع برصيد 17 نقطة.

ويمتلك فريق بني ياس تشكيلة مميزة جدا من اللاعبين، والقادرين علي تعزيز مكانتهم في جدول ترتيب الدوري، وربما كذلك المنافسة علي المراكز الأولي، ولكن بالرغم من ذلك لا يحافظ الفريق علي مستواه فتجده فترة ينتعش، بينما يعود للخمول ونزيف النقاط مرة أخري.

وأنهي بني ياس الدور الأول في المركز الثاني من حيث التعادلات، حيث تعادل في خمسة مباريات وهو نفس رقم فريق الوحدة مما جعله يخسر 10 نقاط، بالإضافة لخسارته 12 نقطة أخري من 4 هزائم.

ومن أهم اسباب تقلب مستويات بني ياس، هو الإستمرار علي الإندفاع الهجومي، حيث يعتمد مدرب الفريق، الإسباني غارسيا، علي التكتيك الهجومي، مما يؤثر سلبا علي خط الدفاع والذي يندفع بدوره تجاه مرمي المنافس لمساندة المهاجمين، مما يخلق العديد من الثغرات في الخط الخلفي يستغلها الخصم لتحقيق أهداف يكون بعضها سهلا.

ومن عدد الأهداف التي تلقاها الفريق والتي تبلغ 19 هدف، يظهر الخلل في الصف الخلفي، بينما سجل الفريق 21 هدف خلال الـ 13 جولة.

ويعتمد مدرب الفريق علي خطة 4-1-4-1، وعليه أن يخصص دور دفاعي خالص لأحد لاعبيه مارك ميليغان، وفواز عوانة، بديل إندفاعهما المستمر ناحية المساندة الهجومية.

وكذلك يجب علي المدرب الإسباني غارسيا، العمل علي موازنة التكتيك الذي يعتمده، والعمل علي تحديد التكليفات الدفاعية، والعمل مع اللاعبين علي الإلتزام بدور كل منهم والإنضباط علي أرضية الملعب، حتي يصبح الخط الخلفي أكثر تحصينا ضد الإختراقات والثغرات، حتي يتوقف نزيف النقاط.

 

شارك بتعليقك :


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *