الإمارات ورحلة تعزيز الثقة قبل التصفيات الآسيوية

يسعى المنتخب الإماراتي لتحقيق أكبر إستفادة في الفترة الحالية، وكذلك الإستعداد بشكل جيد لمواجهتي منتخبي فلسطين والسعودية في مارس، ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018 وكأس آسيا 2019.

وواجه المنتخب الإماراتي نظيره منتخب أيسلندا وديا، وحقق الفوز عليه بهدفين لهدف السبت علي إستاد آل مكتوم في دبي.

ويعلم المنتخب الإماراتي أنه لا بديل عن الفوز في مباراتي فلسطين والسعودية، حيث تم إقصاء اندونيسيا من التصفيات، لتتعقد حسابات تأهل المنتخبات ويزداد الأمر صعوبة.

يذكر أن المنتخب الإماراتي يحتل وصافة المجموعة الأولى بتصفيات كأس العالم، ويملك 13 نقطة من ست مباريات، خلف السعودية المتصدرة بـ16 نقطة.

ومن أهم مكاسب المنتخب الإماراتي من مواجهة أيسلندا، والتي تصنف 36 عالميا، هو التجانس بين اللاعبين، حيث لم يلعب لاعبي الفريق منذ فترة سويا، وبالتحديد منذ مباراة ماليزيا في نوفمبر الماضي.

ووفقا لما صرح به خميس إسماعيل، نجم ارتكاز المنتخب الإماراتي، فقد أكد علي أهمية تحقيق التجانس بين اللاعبين قبل خوض الإستحقاقات القادمة.

كما عزز الفوز في المباراة، إحساس الجاهزية وأعطي الطمأنينة للاعبين، وذلك وفقا لما صرح به كذلك اجد ناصر، حارس المنتخب الإماراتي.

ويخوض المنتخب ودية أخري امام بنجلاديش، قبل إنطلاق التصفيات.

وأما مواجهة منتخب أضعف بكثير مثل بنجلاديش، والذي يصنف 179 علي العالم، بعد مواجهة قوية، فقد صرح مدرب المنتخب مهدي علي، وقال أن لكل مباراة ظروفها، ولأن معظم الفرق تلعب ضدنا بتراجع وحذر، وأردنا اللعب ضد فريق يدافع بقوة كما ان مواجهة بنجلاديش ستمنحنا الفرصة لتطبيق التكتيك الذي نود التمرن عليه.

ومن العقبات التي تقف حاليا بوجه المنتخب، هو ضعف الحضور الجماهير والمساندة، حيث غاب الجمهو عن المواجهة والتي كانت في دبي.

وقال مهدي علي، انه مستاء من ضعف الدعم الجماهيري في مباراة أيسلندا على ملعب آل مكتوم في دبي، كما أكد أن الجماهير تعطي دفعة قوية للفريق، وأنه في إنتظار أن يكون للجمهور دور في دعم المنتخب في المباريات الرسمية.

والوديات التي يخوضها المنتخب، هي هامة حيث يختبر المدرب جاهزية اللاعبين، وكذلك الوقوف علي المستويات المختلفة، كما ان المعسكر المقرر قيامه ستفصله فترة قصيرة عن مواجهة فلسطين، مما يعني قلة الوقت للتحضيرات.

اترك تعليقاً