اخبار الامارات

وزارة الإقتصاد تدعوا لعدم التلاعب بعرض المنتجات العضوية

طالبت وزارة الاقتصاد مختلف مراكز بيع الأغذية الاستهلاكية وموردي المنتجات العضوية، إلى عدم التلاعب في عرض هذه المنتجات، وإبرازها بشكل منفصل، لتسهيل تمييزها عن باقي المنتجات العادية، ودعت إلى وضع بيانات تعريفية معتمدة على منصات عرضها في منافذ البيع لتأكيد صفتها العضوية للمشترين. وطالبت الوزارة كل منافذ البيع وموردي المنتجات العضوية بالإلتزام بتوفير الشهادات والمستندات، التي تثبت مطابقة هذه المنتجات للمواصفات المعتمدة، في حال الاشتباه في أي عمليات تحايل.

وفي نفس السياق دعا المستهلكون إلى تكثيف آليات الرقابة والتصنيف على منتجات الأغذية العضوية في الأسواق، وعدم عرضها بشكل عشوائي في منافذ البيع، ووضع بطاقات بيانات تعريفية معتمدة على منصات عرضها في منافذ البيع تفيد بأنها مختلفة عن نظيرتها التقليدية. وأكّد المستهلكون تفاجئهم في كثير من الأحيان بعد انتهاء عملية التسوق بارتفاع قيمة الفواتير عند السداد نتيجة جهلهم بأن المنتجات التي اشتروها مصنفة على أساس أنها “عضوية”، ولفتوا إلى أنها تباع بأسعار مرتفعة جدًا مقارنةً بالمنتوجات العادية الأخرى، علمًا وأنهم لا يملكون الخبرة اللازمة للتمييز بين تلك المنتجات وغيرها من حيث الشكل أو المذاق، ما يفتح المجال للتلاعب في عرضها. أما مسؤولو منافذ البيع فقد أكّدوا التزامهم بعرض المنتجات العضوية بشكل منظم ومنفصل عن غيرها، وأكّدوا التزامهم بوضع اللافتات على الأغذية العضوية لتأكيد هذه الصفة. بدوره، قال مدير إدارة مشتريات الأغذية الطازجة في “جمعية الاتحاد” التعاونية، يعقوب البلوشي، أن الجمعية تنفذ عددًا من الإجراءات، التي تضمن سلامة المنتجات العضوية التي تعرض في منافذها، من ضمنها الحصول على كشف من هيئة المواصفات والمقاييس بالمزارع العضوية الحاصلة على علامة الجودة الإماراتية، التي تثبت أن المنتج تم اختباره، ومطابق للمواصفات القياسية، فضلاً عن أن الجهة المنتجة لديها نظام فاعل لإدارة الجودة، وجدول بكميات المزروعات في كل مزرعة، وحجم الطاقة الإنتاجية المتوقع إنتاجها.

وأكّد البلوشي دور التعاونية الرقابي، من خلال التأكد من مطابقة جداول الكميات الصادرة عن الهيئة، بالكميات المنتجة لكل مزرعة يتم التعامل معها، في وقت الذي يقوم فيه فريق من إدارة المشتريات الطازجة في الجمعية، بزيارات دورية للتأكد من المنتجات وسلامتها، ومتابعة خطوط ومدخلات الإنتاج في المزارع الموردة للجمعية. ولفت البلوشي، إلى نمو قيمة مبيعات الجمعية من المنتجات العضوية ذات المنشأ المحلي، حيث بلغت عام 2015 نحو 15 مليون درهم، بزيادة مقدارها تسعة ملايين و171 ألف درهم على عام 2014، ما يؤشر إلى تنامي الطلب على تلك المنتجات رغم غلاء أسعارها بعد أن كانت مبيعاتها هذه المنتجات لا تتجاوز 100 ألف درهم خلال عام 2007.