اخبار الامارات

بالصور | محمد بن راشد يشرف على افتتاح القمة العالمية للصناعة والتصنيع في أبوظبي

أشرف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مساء يوم الأمس الإثنين، على الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة العالمية للصناعة والتصنيع والتي استضافتها جامعة باريس السوربون بفرع أبوظبي، وشهد الجلسة الافتتاحية إلى جانب سموه، كل من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة، وحوالي الـ 500 مدعو من صناع القرار في القطاع الصناعي من الدولة ومن عدد من الدول العربية والأجنبية.

3

هذا وبارك السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة دبي للمستقبل وشركة مبادلة للتنمية وشركة جنرال إلكتريك العالمية، تهدف لإنشاء مصنعين في الدولة سيكونان الأولين من نوعهما في المنطقة لتطوير مشاريع الطباعة ثلاثية الأبعاد، ووقع المذكرة محمد بن عبد الله القرقاوي رئيس مؤسسة دبي للمستقبل، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية في أبوظبي، وبيث كومسنتوك نائب رئيس مجلس إدارة شركة جنرال إلكتريك، ووصف صاحب السمو المشروع الجديد بـ “اللبنة الأولى والمؤسسة لبناء نهضة صناعية في دولة الإمارات بسواعد وعقول وإبداعات شباب الوطن المؤهلين علميا وفكريا لتحمل هذه المسؤولية في المستقبل بإذن الله”.

4

وعلق سلطان بن سعيد المنصوري على المشروع الجديد بقوله : “على الرغم من أن القطاع الصناعي في الإمارات لم يؤسس إلا منذ فترة بسيطة بالمقارنة مع غيره من القطاعات في الدول الصناعية المتقدمة، إلا أن دولتنا وهي تقف على أعتاب ثورة صناعية رابعة هي المنصة المثلى لاستضافة هذه القمة العالمية، لأنها مؤهلة وبقوة لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من هذه التقنيات، كما أنها مؤهلة للاستفادة من التغيرات الكبيرة التي يشهدها عالمنا لدعم نهضة القطاع الصناعي العالمي”.

5

وقالت  لي يونغ مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو” بعد التوقيع : “تكتسب القمة أهمية كبيرة من خلال ما توفره من فرص لتبادل الأفكار والخبرات وأفضل الممارسات والسياسات لتعزيز الصناعة الشاملة والمستدامة، ولا شك في أن العالم الذي نعيش فيه اليوم يفرض علينا الاستعداد لاستيعاب التغيرات الكبيرة التي يشهدها القطاع الصناعي. وسيسهم تركيز القمة في تحقيق نتائج ملموسة وتبني رؤية تحولية واضحة للقطاع الصناعي ستمكنه من المساهمة في تغيير حياتنا إلى الأفضل وستشكل حافزا لنا جميعا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030”.

1

وقال نيلز كاسزو رئيس المنظمة العالمية للشباب “آيزيك” على هامش اللقاء : “لقد أدركنا في آيزيك أن المؤسسات التعليمية لا تزود الشباب بالمؤهلات والمهارات الكافية التي تمكنهم من مواكبة التطورات التقنية الهائلة التي يشهدها الاقتصاد العالمي والقطاع الصناعي، ولا بد أن نكسر الحواجز التقليدية التي تقف بين الشباب، وهي الفئة الأكبر من المهاجرين والمتأثرين بالأزمة الاقتصادية العالمية نتيجة للبطالة، وبين الانخراط في نشاطات صناعية تطلق قدراتهم وطاقاتهم وتشجعهم على المساهمة في إعادة بناء اقتصادات دولهم. كما ينبغي توجيه طاقات الشباب باتجاه بناء مستقبل أفضل للجميع، وعدم تركهم نهباً للحركات المتطرفة والتخريبية الهدامة، والعنف، والهجرة غير الشرعية”.