شخصيات من الاماراتلايف ستايل

من هي المصممة لمياء عابدين وكيف أوصلت العباية العربية للعالمية؟

لطالما كانت صفحات تاريخنا الإسلامي حبلى بأسماء لنساء عربيات ستظل مآثرهن رمزا للفخر والعزة على الدوام، فلئن اختارت بعضهن النزول لساحات الوغى وميادين القتال على غرار “صفية بنت عبد المطلب” و”أم عمارة نسيبة بنت كعب المازنية” و”خولة بنت الأزور”، فلقد تألقت عديدات في مجالات أخرى مختلفة كالشعر والرسم والكتابة وغيرهم الكثير. ولأن دولة الإمارات كانت دائما ولادةً للعديد من المواهب، فلقد لمعت فيها العديد من السيدات لعل أبرزهن “لمياء عابدين”، وذلك بفضل ما تحققه من إنجازات  إلى حد اليوم. فمن هي هذه المرأة؟ وفيما يتجلى تميزها؟

  • لمياء عابدين وانطلاقة المشوار

على غرار الغالبية من النساء الإماراتيات، نهلت “لمياء عابدين” من العلوم ما مكنها من الحصول على شهادة جامعية وذلك في مجال المحاسبة المالية وإدارة الأعمال قبل أن تدخل عالم التصميم من أوسع أبوابه. كانت البدايات بمحض الصدفة عندما أرادت “عابدين” التأنق بموديل متميز لعباءة فريدة وذلك أثناء إقامتها في مدينة جدة بالسعودية، إلا أنه وبعد بحث مضن وطويل لم تتمكن بطلتنا من العثور على ضالتها، مما أثار شغفها في تصميم عباءات خاصة بها وبوالدتها، ليكون ذلك بداية المشوار لمسيرة وردية، حافلة بالإنجازات، جنت أولى ثمارها خلال سنة 2008 حينما أطلقت الماركة الخاصة بها “كوين أوف سبيدز” (Queen of Spades).

  • كوين أوف سبيدز: فلسفة خاصة في التصاميم

لا تحتاج لأن تكون خبيرا حتى تلحظ مدى التميز الذي تتسم به عباءات “لمياء عابدين”، فلقد عملت هذه الأخيرة على الإستفادة من سفراتها العديدة لمدن ومناطق مختلفة حول العالم، وذلك من خلال استلهامها لمجموعات عكست ثقافات تراثية وتاريخية متنوعة، حيث ساعدها انتقالها مثلاً بين عدد من بلدان منطقة الخليج وأوروبا وشمال أفريقيا في تطوير الزي الوطني لبلدها بأسلوب عصري رائع وقادر على المنافسة ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط بل في أوساط الموضة العالمية أيضا. أما في سنة 2011، فلقد تم استلهام مجموعة الربيع والصيف من الثقافة اليابانية في احتفالها بتفتح شجرة الكرز، واختير لها من الأسماء حينها “هانامي” (Hanami)، بينما تم تصميم مجموعة الخريف والشتاء في العام 2014 بالإعتماد على وحي الثقافات اللاتينية عبر فولكلور وتقاليد بلد المكسيك، حيث اتسمت الموديلات بتأثرها برسومات الفنانة المكسيكية “فريدا كالو”.

عبايات لمياء عابدين

لمياء عابدين انستقرام

  • محطات هامة في مسيرة لمياء عابدين

– تمكنت “لمياء عابدين” من عرض تصاميمها في متجر التجزئة العالمي “غاليري لافاييت” في إنجاز يعد الأول من نوعه بالنسبة للمصممات الإماراتيات.

– في عام 2011، نالت “لمياء عابدين” شرف وضع لمساتها الفنية_ والمستوحاة من مجموعتها “Masterpiece” لموسم الخريف والشتاء على الديكور الخارجي لسيارة “كاديلاك”، والتي عرضت أثناء إطلاق مجموعة العلامة الإماراتية بفندق “ريتزر كارلتون” بدبي.

– في سنة 2013 وقع الاختيار على “كوين أوف سبيدز” من أجل تصميم 12 عباءة حصرية للمتسابقات المشاركات في نهائيات حفل اختيار “UAE & Qatar Elite Model Look”، ولم يقتصر دور “لمياء عابدين” حينها على التصميم، بل شاركت في هذه المسابقة أيضا كعضوة في لجنة تحكيم  إلى جانب رئيسة “Elite” العالمية “فيكتوريا داسيلفا”.

– نجحت “كوين أوف سبيدز” في أن تكون علامةً بارزةً للفخامة والأناقة، حيث شدت إليها العديد من المشاهير العربيات والعالميات، لعل أبرزهن نجمة البوب العالمية “ليدي غاغا”، وأسطورة السينما المصرية “نبيلة عبيد”، والمصممة العالمية “توري بورش”، بالإضافة إلى عارضة الأزياء البرازيلية الشهيرة “رايكا أوليفيرا”، والشيف “منال العالم”، فضلاً عن مقدمة برنامج Fashion” Police”  “جوليانا رانسيك” ومذيعة أخبار قناة E!.

 

  • أشهر ما قالت لمياء عابدين

“المصمم الحقيقي هو القادر على منح الحياة لتصاميمه، والذي يتمكن بإلهامه من إبداع كلاسيكيات في عالم الموضة تتمكن من العيش بمختلف الأزمان.” – لمياء عابدين