حوادث وقضايا

شرطة دبي تنفي صحة الفيديو المتداول حول تعذيب مواطنة لأبنائها

حذّرت القيادة العامة لشرطة دبي من مغبّة ما ينشره أو يمرره أو يروج له البعض ممن يديرون بعض المواقع الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي والذين ليس لهم صلة من قريب أو من بعيد بالصحافة، وذلك تجاهلا منهم لخطورة ما ينشرونه على استقرار المجتمع، حيث أكد  اللواء “خليل المنصوري” مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي بأن مقطع الفيديو الذي تم نشره مؤخرا والذي يظهر قيام أم بتعذيب أبنائها نتيجة تجاهل زوجها لها على ما يبدو، لم يسجل في الإمارة، حيث قال بأن “الجهات المختصة وفور علمها بالفيديو قامت بالتدقيق وفحص المحتوى، وتأكدت من أن الواقعة لم تسجل في الإمارة، كما أن الجهات المختصة لم تردها أي معلومات حول تنفيذ أشخاص لهذا السلوك، وأن اللهجة المستخدمة بالفيديو أثناء حديث المرأة ليست لهجة إمارتية”، ثم أضاف قائلا بأن “شرطة دبي لم تتلق أي شكوى تتعلق بهذا الخصوص خلال الفترة الماضية”، فيما شكك أيضا في مصداقيته.

وطالب اللواء “خليل المنصوري” مختلف المواقع الاجتماعية والأفراد من التحقق من مصداقية المعلومات والأخبار عند تداولها، وذلك حتى لا يعرضوا أنفسهم للملاحقة القانونية، حيث قال بأن “قصور الوعي والجهل بالقانون يشكل بيئة خصبة لانتشار الشائعات، موضحا أن قانون العقوبات وصل في عقوبة ترويج الشائعات إلى السجن 3 سنوات والغرامة التي قد تصل إلى نصف مليون”.