حوادث وقضايا

سائق آسيوي ينشر صور ابنة كفيله على أجسام فتيات عارية بهدف الانتقام منه

قامت المحكمة الجنائية في أبوظبي بتأجيل قضية تتعلق بآسيوي متهم بتركيب صور ابنة كفيله على صور نساء عاريات ونشرها على مواقع الانترنت، وتم تحديد موعد للنطق بالحكم وهو يوم غدًا الثلاثاء 27 ديسمبر. ووجهت التهمة للسائق إثر تهديده لابنة كفيله باستخدام تقنية المعلومات والقيام بأمور مخلة وخارجة عن الأدب وطلب 10 آلاف درهم منها مقابل عدم نشر صورها، كما قام المتهم بنشر مقاطع إباحية عبر واتس آب. وطالبت النيابة العامة المحكمة بمعاقبة المتهم وفقًا للقانون رقم 5 لسنة 2012 لمكافحة جرائم تقنية المعلومات.

وقالت هدية حماد وهي المحامية الموكلة عن المجني عليها: “إن الفعل الذي ارتكبه المتهم فضلا عن كونه جريمة يعاقب عليها القانون، قد أصاب الشاكية وعائلتها في سمعتها وشرفها وعرضهم للتشهير، حيث أن ما أقدم المتهم على فعله هو بمثابة سكين حاد اخترق جسد المجني عليها وكل من يمت اليها بصلة”. وأشارت أن السائق ارتكب التهمة للإساءة للفتاة وعائلتها وابتزازهم. واعترف المتهم أثناء التحقيق معه أنه لديه صورًا للمجني عليها في هاتفه الجوال وأنه قام بتركيب صور أجسام بنات عارية على صور لوجهها كما اعترف أنه شتمها عبر تطبيق “واتس آب”.

وتم التأكد من التهديدات التي تلقتها الفتاة، وأنه في حال عدم إرسالها لمبلغ 10 آلاف درهم فسيقوم المتهم بنشر صورها، وذلك بعد أن تقدمت للمحكمة بصورٍ من المحادثات التي دارت بينها وبينه. وقال أنه يوصل ابنة كفيله دائمًا لإحدى الدول المجاورة، وأنها كانت تغير مسار الرحلة لتزور أحد أصدقائها الذكور، وأضاف أن الكفيل ضرب ابنته عندما علم بما قامت به. وأشار المتهم أن الفتاة أخبرت والدها بارتكابه أفعالاً مشينة لهدف الانتقام منه، وأضاف أن الكفيل اعتدى عليه بالضرب وقام بهذه الأفعال للانتقام منه. وطالبت المحامية من المحكمة إلزام المتهم بدفع تعويض مدني للمجني عليها إثر تعرضها لأضرار معنوية ومادية بسبب ما قام به، كما طالبت من المحكمة بحذف الصور التي قام المتهم بتركيبها ووضعها على الانترنت، ووافقت المحكمة على قرار حذف الصور.