حوادث وقضايا

دعوات لمنع الحافلات الصغيرة في الإمارات بعد حادث شارع الامارات المروع

كنا قد تحدثنا منذ أيام عن الحادث المروع الذي وقع على شارع الإمارات، بسبب اصطدام بين حافلة نقل ركاب وشاحنة، ما أسفر عنه وفاة 7 أشخاص و إصابة 13 شخصا آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، هذه الواقعة حفزت العديدين على المطالبة بحظر الحافلات الصغيرة من السير على شوارع الإمارات.

وتفصيلاً وقع الحادث على  الساعة 8:00 من صباح يوم الثلاثاء، على اثر تصادم بين الحافلة التي كانت تقل 20 راكبا و الشاحنة المتوقفة في منتصف الطريق السريع بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، مع العلم أن هذه الشاحنات كانت محملة بالصخور وأن وزنها كان يبلغ حوالي 70 طن، و قد اضطرت فرق الإنقاذ إلى استخدام المقصات وأدوات القطع الهيدروليكية لإخراج المصابين المحتجزين داخل الحافلة الصغيرة، ومن ثم  نقلهم على متن طائرة مروحية إلى مستشفى راشد.

a

في هذا الموضوع يقول الخبراء  أن منع مثل هذه الحافلات، سوف يساهم في تخفيض عدد الوفيات على الطرقات، ودعم هذا الرأي سونال أهوجا المدير الإقليمي لمجموعة PTV التي تقدم البرمجيات والخدمات الاستشارية في مجال النقل وتخطيط المرور، إذ أشار أن معدل التحطم المرتفع للحافلات الصغيرة يجعل من الضروري حظر سيرها على الطرقات، موضحا كيف أن الحافلات الصغيرة في دبي ليست مصممة للسير بسرعة 140 كيلومترا في الساعة على شارع الشيخ زايد أو شارع الشيخ محمد بن زايد، مما يضع العديد من الأرواح في خطر وهذا أمر غير مقبول.

من جانبه طالب سايمون لابيت مدير المشاريع في شركة شيدا للسلامة على الطرقات، السلطات بتقديم خطة واضحة للسيطرة على استخدام الحافلات الصغيرة، وأضاف لابيت الذي شغل سابقا منصب مدير مختبر أبحاث النقل في دولة الإمارات أن هناك حملة على طول شارع الشيخ زايد لتسليط الضوء على عدد كبير من الحافلات الصغيرة و الأشخاص الذين يتم نقلهم فيها. و أنه يجب التفكير  في حال تم حظر استخدام هذه الحافلات، ببدائل أخرى تكون أكثر أمانا.

a