حوادث وقضايا

حقائق جديدة في قضية مقتل المواطن السعودي بمصر

ظهرت حقائق جديدة في القضية المتعلقة بمقتل السعودي داخل شقته في الجيزة، حيث تبين عليها آثار ضرب وخنق. وأفاد صالح العميريني أحد أقرباء الضحية، أن الحقيقة مازالت مجهولة إلا أن بعض الدلائل واضحة، حيث كان باب شقته مفتوح، كما كانت حالة جثته تدل على مرور أيام على وفاته. وقال العميريني أن والدة قريبه مريضة ومازالت لاتعلم بخبر وفاة ابنها، وأكد أنها تعلم بتردد ابنها على مصر، إلا أنه أجل زيارته الأخيرة لمرضها، ثم غادر في العيد لإجراء معاملاته التجارية، ولا نعلم حتى الآن عن موعد وصول جثته، حيث مازالت السلطات المصرية تقوم بالإجراءات اللازمة والتحقيق، للكشف عن الحقائق المتعلقة بالقضية.

وأفادت السلطات أنه وردها بلاغ من شخص يعلن عن فقدان صديقه الذي اتفق معه على مشاهدة مباراة المنتخب السعودي مع الإماراتي، إلا أنه لم يأتي ولم يجب حتى عن المكالمات. وقال زميل القتيل في العمل وهو عبد الرزاق الخليف أنه توصل مع صديقه قبل 24 ساعة من فقدانه على الواتس آب وبعد انتشار خبر مقتله في الصحف المصرية وصل أهله اتصال من السفارة وعينت أسرة الفقيد محاميًا للبحث عن حقيقة مقتل ابنهم، وأكدت معلومات أن القتيل يتميز بأخلاقه وحبه لمساعدة الجميع ، وأنه تقاعد مؤخرًا من عمله بالتعليم ولم يتزوج.

وأكدت نيابة حوادث جنوب الجيزة برئاسة المستشار حسام نصار، مدير النيابة، أن المعاينة لمنزل المواطن السعودي خليل بن إبراهيم، مكنت من العثور على جثته، واستبعدت النيابة حادثة السرقة، حيث عثر على مقتنياته الشخصية والعديد من الأشياء التي تبعد تنفيذ السرقة، في حين لاتزال التحقيقات متوالة للكشف عن حقيقة موت خليل بن إبراهيم.