حوادث وقضايا

جنايات أبوظبي تؤجل النظر في قضية سرقة أختام وتزوير وصفات طبية

أجلت المحكمة الجنائية في أبوظبي قضية لجلسة ستعقد يوم 16 فبراير الجاري والتي تتعلق بشاب خليجي متهم بسرقة أختام تابعة لستة مستشفيات واستعمالها لتزوير وصفات طبية بهدف الحصول على مواد طبية مخدرة. وأحالت النيابة العامة الشاب المتهم للقضاء بعد أن تلقت بلاغًا من أحد المستشفيات المحلية والذي يفيد بأنه يوجد خليجي مصاب وحالته سيئة للغاية إثر تناوله لكمية كبيرة من المواد العقاقير المخدرة، فتوجهت العناصر الأمنية على الفور لمكان إقامة المتهم وفتشت منزله وعثرت على 6 أختام ودفاتر وصفات طبية تبين أنه استخدمها للحصول على العقاقير التي يرغب في تناولها. وأفادت التحقيقات أن المتهم متغيب عن الفحص الدوري الذي يقام في قسم مكافحة المخدرات وأثناء تفتيشه وجدت الشرطة لفافة بيضاء بداخلها مسحوق الهيرويين.

وعند مواجهته بالأدلة اعترف المتهم أنه زور مستندات رسمية ووصفات طبية للحصول على العقاقير المخدرة كما أنه وجد بحوزته سلاح كهربائي قال أنه حصل عليه من شخص لم يذكر اسمه، واعترف بتعاطي الهيروين وحيازة مؤثرات عقلية. ودافعت المحامية هدية حماد الموكلة عن المتهم قائلةً: “هل يعقل أن يقوم المتهم الماثل بسرقة وصفات طبية من عدة مستشفيات، ويقوم بسرقة 6 أختام من مستشفيات مختلفة، كل هذا دون أن يشاهده أحد، أو يتم تسجيل واقعة السرقة بكاميرا أحد هذه المستشفيات، فإذا كانت كاميرات المراقبة معطلة بأحد المستشفيات، فهل هي معطلة في كل المستشفيات التي حدثت فيها وقائع السرقة، متسائلة، هل كان موكلها يرتدي طاقيه الإخفاء”. وأفادت الشاهدة وهي ضابطة أدوية ومراقبة في هيئة الصحة بأبوظبي أن الشرطة أعلمت الهيئة بالأختام والوصفات الطبية التي عثرت عليها مع المتهم.