حوادث وقضايا

بيئة رأس الخيمة | ضبط أسماك شعري وصافي المحظور صيدها

على إثر ورود بلاغ إلى المفتشين في هيئة حماية البيئة والتنمية بـ “رأس الخيمة” يفيد بحصول محل لبيع الأسماك كمية من أسماك “الشعري” و”الصافي” المحظور صيدها مؤقتا من أشخاص لا يعرفهم، صادرت الهيئة على الفور الأسماك وخالفت المحل بما يتناسب مع مخالفات قرار حظر الصيد، كما تم مخالفة الصيادين غير الملتزمين وإلزامهم بالتوقيع على تعهد بعدم تكرار المخالفة والالتزام بالمعايير البيئية في الإمارة، حيث قال الدكتور “سيف الغيص” المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، بأن “مفتشي الهيئة ضبطوا كمية من أسماك الشعري والصافي المحظور صيدها مؤقتاً في محل تجاري، في مخالفة لقرار وزارة التغير المناخي والبيئة بحظر صيد وبيع وتداول واستيراد أسماك الشعري والصافي العربي في أسواق الدولة خلال شهري مارس وأبريل”، ثم أضاف بأن “الهيئة رصدت التزاما كاملا من قبل الصيادين في الإمارة بقرار وزارة التغير المناخي والبيئة بحظر صيد أسماك الشعري والصافي، ولم يتم رصد أي صياد مخالف للقرار، وأن التزام الصيادين يسهم في ضبط الأسواق والمحال التجارية في الإمارة وتنفيذ القرار الوزاري”.

وأكدت الهيئة بأن مفتشيها ينتشرون يوميا بصفة متواترة خلال الفترتين الصباحية والمسائية في كل من الموانئ وأماكن إنزال قوارب الصيد، وأسواق السمك والمحال التجارية، فيما أوضح الدكتور “سيف الغيص” بأنه من أجل تنمية المخزون السمكي وتكثير الثروة السمكية من مختلف الأسماك المحلية، أنزلت الهيئة أكثر من 600 كهف صناعي في مختلف المناطق البحرية من الإمارة، حيث قال بأن ” الهيئة ضبطت العام الماضي 15 صيادا وبائعا في أسواق الإمارة بحوزتهم كمية من الأسماك غير المسموح بصيدها وبيعها لأنها من الأسماك صغيرة الحجم دون الحد المسموح بصيده وبيعه، كما تم ضبط بعض الصيادين يمارسون مهنة الصيد في أماكن محظورة في الإمارة والمخصصة لتنمية الثروة السمكية”.