حوادث وقضايا

باكستاني يعترف بالقتل دفاعًا عن النفس

أنكر متهم باكستاني يبلغ من العمر 20 سنة عند مثوله أمام الهيئة القضائية في المحكمة الجنائية بدبي، قيامه بطعن مواطن حتى الموت بسبب خلاف حول المال، وقال أن الضحية هاجمه بسكين، وأنه حاول الدفاع عن نفسه فأصابه خلال الشجار. وأفاد ممثلو الأدعاء أن شرطة دبي تلقت تقريرًا يفيد وجود جثة في موقف السيارات في منطقة نايف، ليتم إثر ذلك إرسال عناصر من الشرطة والإسعاف لمكان الحادثة.

وتعرفت الشرطة على المتهم من خلال الاجابة على هاتفه عندما كان يرن، وتبين أن الاتصال الوارد من مكان عمله، حيث كانوا يسألون عنه، واستجوبت الشرطة زملاء الضحية في العمل والعديد من أقاربه، وأكدت المعلومات أنه كان آخر مرة مع المتهم. وتمكنت الشرطة من القبض على المتهم في صباح اليوم التالي، وكان يضع على يده اليمنى ضمادًا، ليتبين أن يده مصابة أثناء الشجار، عندما كان يحاول تجنب الطعنات التي كان الضحية يوجهها له. وأثناء التحقيق مع الباكستاني، قال أنه يعرف المواطن منذ سنتين، وعاش معه في نفس الشقة لفترةٍ طويلة، قبل أن يغير مكان سكنه قبل 4 أربعة أشهر من الحادث.

وتفيد التحقيقات أن المتهم كان يوفر المال مع الضحية، وفي ليلة الحادثة طلب منه 200 درهم ليقوم بشراء ملابس جديدة بمناسبة عيد الفطر المبارك، وقال أن الضحية عرض عليه أن يلتقيا في موقف السيارات بعد الإفطار، وعندما التقيا رفض الضحية أن يعطيه المال، فأخرج سكينًا من ملابسه محاولًا طعنه. وقال المتهم أمام النيابة العامة أنه تمكن من الإمساك بنهاية السكين الحادة، والتي سببت له جرحًا عميقًا، ثم استخدمها لطعن الضحية في جسمه ورقبته قبل أن يلوذ بالفرار من مكان الحادث، وترك السكين وعليها بصمات أصابعه. وقال المشرف أمام النيابة العامة أن المتهم طلب جواز سفره في ذلك اليوم وقال أنه سيسافر إلى بلاده بسبب أمرٍ طارئ. وأنكر الباكستاني تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار. وحدد يوم 23 أكتوبر، موعد للجلسة المقبلة.