حوادث وقضايا

امرأة خليجية تتعرض للاعتداء بالضرب من قبل ثلاث آسيويين

تم الاعتداء بالضرب على امرأة خليجية في الستين من عمرها من قبل 3 آسيويين، بعد أن عرفوا أنها تعيش بمفردها نظرًا لأن ابنها يعيش في دبي، وتهجم المتهمون الثلاثة على المرأة بألفاظ مخلة وغير لائقة واعتدوا عليها بالضرب بقوة بواسطة عصي خشبية، مما تسبب لها في لإصابات في مناطق مختلفة من جسمها وتطلب ذلك نقلها للمستشفى.

وحضرت المجني عليها لمحكمة جنح الشارقة وأخبرت القاضي منهارةً بالبكاء ما حصل لها وكيف تم الاعتداء عليها بالضرب، وقالت أنها كانت تعمل معلمة طيلة ثلاثين سنة وتربي أجيالًا لتلقى هذا المصير وعدم الأمان في بيتها، وأكدت أن المتهمين الثلاثة يسكنون في المنزل المحاذي لمنزلها وأنهم يقومون بركن الحافلات التي يعملون عليها أمام منزلها دائمًا مما يجعلها غير قادرة على تحريك سيارتها، وقالت أنها سبق أن أبلغت الشرطة عن المضايقات التي تتعرض لها منهم وتم أخذ تعاهدات والتزام منهم بعدم إزعاجها، إلا أنهم خالفوا التعهد، وأضافت أنهم مخالفون لنظام السكن في الإمارة، حيث يعيش في المنزل معهم عدة عائلات.

وبالنسبة لتفاصيل الحادثة، أفادت الضحية أنه بعد صلاة العشاء طرق المتهمون باب منزلها، وعندما فتحت انهالوا عليها مباشرةً بالضرب مستخدمين عصي خشبية، كما تعرض ابنها الذي أتى صدفةً لزيارتها للاعتداء، وتجمع الجيران بعد سماع صوت المشجارة. وقال المتهمون الثلاثة أنه لم يعتدوا بالضرب على المرأة وأن ما حصل مجرد خلاف ومناوشات صغيرة. وقدم المحامي فهد عبد الله دفاعه عن المجني عليها واستند لتقرير طبي يعود لها، فيما كانت أقوال المتهمين متضاربة، وأكدت المرأة أنها لم تتعرض للضرب فقط بل، أنها تعرضت للشتم والسب.