حوادث وقضايا

القبض على أسيوي يمارس مهنة الطب في فندق

تمكن المفتشون في وزارة الصحة ووقاية المجتمع وظباط من تحريات الشرطة من القبض على شخص يمتهن الطب في فندق بصفة غير قانونية وخارج المنشآت والمؤسسات الطبية المرخص لها داخل الدولة.
وعليه قال الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص: “تلقينا إخبارية عن قدوم شخص للدولة بصفة متكررة، حيث يسكن أحد الفنادق، ويدعي أنه يعالج حالات الأعصاب والتشنجات والمقعدين، ومن لديهم آلام في العظام والمفاصل بطرق سحرية، ويقوم بالعلاج باستخدام حقن غير معروفة، ويدعي أنها حقن من الخلايا الجذعية”.
وأضاف أنه “فور تسلمنا المعلومات، عملت الوزارة على إجراء التنسيق الفوري مع إدارة التحريات بشرطة دبي، وهيئة صحة دبي، وإجراء الدراسة المتكاملة لكيفية ضبط هذا الشخص”.
وقال أن أحد المخبرين الذي أدى دور المريض بعد أخذ الموافقة من النيابة العامة، تم الاتصال بالشخص الآسيوي وحدد موعد لزيارة الفندق، وتم استقبال المخبر على أنه واحد من المرضى.
وقال المخبر أن منتحل صفة الطبيب قام بتشخيص الحالة في الغرفة، وقرر وقتها أن يعطي المريض حقنة، ثم حقنة أخرى لاحقًا بقيمة 12 ألف درهم.
وقال الأميري أن المتهم أدعى أن المريض يعاني من مرض الديسك، وأخبره أنه سيعالجه باستخدام هرمونات النمو والخلايا الجذعية وأن العلاج سيكون عبارة عن إبرتين يحقن بهما المريض من الجهتين، وبأن سعرهما 12 ألف درهم، وتم إثر ذلك توجيه خمس مخالفات للمتهم، وهي عدم حصول الطبيب على الترخيص من الجهة الصحية في الدولة، وتشخيص العلاج دون معرفة مسبقة بحالة المريض الصحية، والعلاج في أماكن مخالفة وغير مخصصة ومرخص لها من قبل الوزارة بالإضافة لاستعمال منتجات دوائية غير مرخصة ومجهولة المكونات، وقامت الشرطة بمصادرة جميع المظبوطات التي كانت بحوزة المتهم.
وأكد الأميري أن الوزارة سبق أن رصدت عدة شبكات وأشخاص تقوم بممارسات طبية غير علمية ويدعون أنهم قادرين على علاج العديد من الأمراض، في حين تم تسجيل العديد من الحالات الطارئة والخطرة نتيجة الانسياق وراء هذه الممارسات.