حوادث وقضايا

الفجيرة | استقرار الوضع الصحي لطفلي جريمة “الفصيل”

أصبحت حالة الطفلين الذين تعرضا للإصابة في جريمة منطقة الفيصل في الفجيرة مستقرة ومطمئنة بحسب ما صرح به والد الطفلين ابراهيم المنصوري وأكد أن الأطباء أخبروه أنهما سيغادران المستشفى بعد يوم وأضاف أنه “تم نقلهما من مستشفى الفجيرة إلى مستشفى خليفة بأبوظبي في اليوم التالي للجريمة بتوجيه من ديوان شؤون الرئاسة بأبوظبي”. حيث تبلغ نتالي من العمر 11 عاما أما حمد فيبلغ 9 أعوام، وأشار أن “نتالي تم إدخالها قسم العناية المشددة في مستشفى خليفة، نتيجة إصابتها بتسع طعنات، أخطرها كانت في الرئة، فيما تم إدخال حمد قسم الأطفال لمتابعة حالته الصحية»، متابعاً: “تولينا بمساعدة طبيب نفسي إخبار الطفلين بوفاة والدتهما، بعد أن مهدنا لهما أهمية مكانة الشهداء ومقامهم الكريم عند رب العالمين”.

وقال المنصوري: “حمد كان أكثر قبولاً للخبر من أخته، التي ظلت تفاصيل الجريمة عالقة في ذاكرتها وتسردها باستمرار”. وأشاد والد الطفلين بزيارة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لطفليه في المستشفى وساهمت في التخفيف عن معاناتهما وإسعادهما. وبالنسبة للمتهم في هذه الحادثة المروعة فهو شخص آسيوي يبلغ من العمر 23 سنة دخل لمنزل المواطن إبراهيم المنصوري الكائن في منطقة الفيصل في الفجيرة خلسةً وقام بطعن زوجته البالغة 39 عاما متسببًا في وفاتها وطعن الطفلين والخادمة التي كانت معهم في المنزل مستخدمًا سلاحًا أبيض ثم هرب من المكان بعد تنفيذه للجريمة المروعة التي أثارت فزع أهالي المنطقة.