إسعاف فتاة أرادت الانتحار في مياه الممزر

على إثر تلقي مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف من مواطنة في العقد الثالث من عمرها من هاتف عمومي بمنطقة “الممزر”، و ملاحظة متلقي البلاغ من صوتها وطريقة حديثها بأنها غير متزنة و أنها يئست من حياتها، اتصل المتلقي على الفور بأقرب نقطة إسعافية “للممزر” فتنقل أول مستجيب إلى المنطقة، وما صعّب مهمة المستجيب الأول في البحث عن صاحبة البلاغ أنها اتصلت من هاتف عمومي، فركزا أكثر على كبائن الهواتف الموجودة في المناطق المحيطة “بالممزر”، حتى لمحا فتاة اتضح له من مظهرها وطريقة تعاملها أنها المقصودة، وعندما بدأ بسؤالها إن كانت هي صاحبة البلاغ علا صوتها و ركضت باتجاه البحر لإلقاء نفسها، ما اضطر المسعف ” حسن عبدالله ” للحاق بها، لكنها كانت تقاوم بشدة بسبب وزنها الذي يزيد على 130 كيلوغراماً، وهو ما اضطر المسعف ” أحمد بدر ” لأن يلحق بهما ليساعده في جذب الفتاة إلى الشاطئ.

وكرّم المدير التنفيذي للمؤسسة “خليفة بن دراي” المسعفين “حسن” و “أحمد”، لجاهزيتهم و استعدادهم للتدخل السريع، مما مكنهم من الوصول إلى الفتاة وإنقاذها من الغرق في الوقت المناسب.

شارك بتعليقك :


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *