موسوعة كيف

كيف تجعل شخصًا يحبك؟

يعاني الكثيرون من صعوبة في تكوين صداقات حقيقية بسبب الخجل أو الشعور بمركبات النقص التي تهز بصفة مباشرة ثقتهم في أنفسهم وتولد عنده شعورا سيئا سرعان ما يمتد ليمس المحيطين بهم. وحتى نتجنب الفلسفات الواهية والنصوص الإنشائية التي تتعلق بالحب والقبول، يجب أن ندرك جيدا أن الشعور بالحب هو نتاج لتفاعل هرموني وبعيد كل البعد عن الأساطير المتعلقة به، فارتفاع هرمون الأوكسيتوسين وارتفاع هرمون التيستوستيرون عند السيدات يولد حالة الاضطراب التي نسميها اصطلاحا حبا، أما في المقابل فارتفاع هرمون الأوكسيتوسين وانخفاظ مستويات هرمون التيستوستيرون عند الرجال يسبب الشعور بالحب عندهم. لذلك يجب أن تتأكد أن هذه المشاعر يمكن صناعتها من خلال اتباع خطط بسيطة وفي ظروف معينة:

اعتن بنفسك قبل كل شيء

لا يرتبط الشعور بالحب بالمظهر الخارجي أو بالكلام المنمق أو بالحالة الاجتماعية المتميزة أو بالنجاح أو الحس الفني، فكل هذه العوامل ليست سوى محفزات للإعجاب وليست سببا حقيقيا للحب. لكن هذا لا يعني الاعتناء ببعض التفاصيل التي ستساعدك دون شك في الوصل إلى قلب محبوبك:

  • الهندام اللائق والتقليدي

يربط المحبون والمحبات بصفة خاصة بين إثارة إعجاب الطرف الآخر من خلال اعتماد ملابس غريبة ومختلفة، لكن هذا لا ينجح في أغلب الأحيان، بل قد يسبب أثرا عكسيا. لذلك عليك أن تحاول اختيار ثيابك على ضوء الذوق العام، وإذا كنت تريد التميز فاختر أكسسوارا واحدا على الأكثر يحمل معنى واضحا كالاعتزاز بهويتك أو بفريقك الرياضي المفضل.

  • النظافة الشخصية

عليك مراقبة نظافتك الشخصية ومواعيد زيارتك لطبيب الأسنان ومواعيد زيارتك لحلاقك الشخصي، فهذه التفاصيل البسيطة عادة ما يكون تأثيرها كبيرا على الطرف الآخر. ولأن الرجال عادة ما يهملون مثل هذه المسائل فإنهم يقعون تحت طائلة انتقادات النساء والسخرية منهم.

  • العطر

يختار الرجال في العادة صنفا واحدا من العطور ويستعملونه بصفة عشوائية، رغم وجود العديد من أصناف العطور التي يجب تمييز أوقات استعمالها، لذلك عليك أن تختار عطرا ثمينا للحفلات والاجتماعات الهامة وأو دي تواليت رجالي تضعه في السيارة وفي درج مكتبك وفي منزلك لتستعمله بصفة دورية حتى تحافظ على انتعاشك ورائحتك الجذابة.

  • السلوك

حاول أن تكون هادئا طول الوقت وأن تتجنب التشنجات والغضب، لأن ذلك يؤثر على حسن اختيار كلماتك ولباقة تصرفاتك. كما يجب ان تكون رسميا في تصرفاتك مع الطرف الآخر حتى تتجنب الإسفاف أو الابتذال الذي قد ينفر الآخرين منك.

كيف تعامل الطرف الآخر؟

  • الاهتمام

يمثل الاهتمام مفتاح السعادة وسبب اتصال المودة وتحولها من مجرد صداقة عادية إلى حب جارف، لذلك عليك أن تهتم بأدق تفاصيل الطرف الآخر، وأن تتجنب الأخطاء التقليدية التي يقع فيها معظم الرجال كنسيان تاريخ عيد ميلادها أو تفاصيل بسيطة قد ذكرتها لك سابقا. لكن الاهتمام لا يعني التطفل على خصوصياتها أو حشر انفك في ما لا يعنيك خاصة قبل بداية العلاقة.

  • الإصغاء

تحتاج المرأة إلى شخص يصغي لها ويسمع مشاكلها ومخاوفها، لكن هذا لا يعني أنها تنتظر المساعدة منك بقدر ما تحتاج إلى شخص تقدم له ثقتها وأسرارها فلا تفوت الفرصة، ولا تجعلها تبحث عن غيرك. على أن الوصول إلى هذه الحضوة عند الطرف الآخر يتطلب منك أن تُشعره بالأمان وأن تقاسمه أسرارك الصغيرة وأن تبادر إليها بحديث خاص حول مشاغلك في العمل أو مع أصدقائك لتجهز أرضية مناسبة.

  • المجاملة

تحب النساء المجاملة اللبقة لذلك لا تكن بخيلا مع الطرف الآخر ووزع المجاملات يمينا ويسارا في ما يخص ملابسها وأفكارها وثقتك بها واحترامك لها، وتجنب أي ملاحظة مهما كانت بسيطة حول شكلها أو جمالها لأن النساء حساسات جدا في ما يخص جمالها وذلك قد يهز ثقتها بنفسها.

على أن المحافظة على الحب يتطلب أكثر من مجهود للوصول النتيجة المرضية، والوصول إلى الحب ليس المشكل الحقيقي بل الصعوبة الحقيقية هي المحافظة على الحب حتى الوصول إلى بر الأمان.