موسوعة كيف

كيف أحافظ على الصلاة؟

الصلاة هي عماد الدين وهي الوسلة الأهم التي تجعل الإنسان متصلًا بخالقه عز وجل، ويعتبر أداء الصلاة في وقتها أحب الأعمال لله وتم تأكيد ذلك في العديد من الأحاديث في صحيح مسلم وصحيح البخاري، وبالرغم من أنه من الصعب الالتزام بأداء الصلاة في وقتها المحدد، إلا أنه يمكن للمصلي المواظبة والالتزام بمواعيد الصلاة وسيتعود فيما بعد على ذلك كونها ركن من أركان الإسلام ولا يمكن التهاون به. نقدم لك بعض الأفكار العملية التي تساعد على المحافظة على الصلوات في وقتها، وإن التزمت بها فستسهل عليك الأمر كثيرًا وتشجعك على الاتزام بمواعيد الصلاة وهي:
– مراقبة أوقات الصلاة: استخدم رزنامة تتبين لك أوقات الصلاة أو تطبيقًا على الجوال، أو أي طريقة أخرى لتبقى مراقبًا لأوقات الصلاة .
– انتظر الصلاة: من المهم أن تعود نفسك على انتظار موعد الصلاة، أي أن تبقى منتبهًا كم تبقى من الوقت للأذان التالي لتكون على استعداد ولا تتأخر.
– استعد قبل الأذان: من الضروري الاستعداد قبل الصلاة ولو قبل الأذان بدقائق، لأن العديد من الأشخاص يبدأون في إنجاز عملٍ ما وعندما لاينهونه ينشغلون عند الصلاة وينسون، لذا من المهم أن يكون الشخص مستعدًا ولايشغل نفسه عند اقراب موعد الأذان.
– الذهاب للمسجد: من المستحسن أن يؤدي الرجل صلاته في المسجد إن أمكن ذلك، لأنها تساعد على الالتزام أكثر وتضاعف الأجر، وتجمع المسلمين على ما يوحدهم ويذكرهم بخالقهم، حاول أن تُلزم نفسك بصلاتين على الأقل في المسجد.
– وتعاونوا على البر والتقوى: تعتبر مشكلة تأخير الصلاة مشكلة شائعة بين الناس، والجميع يتمنى تجاوزها، لذلك يمكنك التعاون مع صديق لك، أو أخ، أو زوج للتخلص منها، ذكروا بعضكم بالصلوات، أو أعدوا جدولًا للتقييم وتنافسوا بينكم، أيقظوا بعضكم على صلاة الفجر، وابحثوا عن طرق خاصة لتتجنبوا هذه المشكلة.
الدعاء بأن يعينك الله: تذكر أن المحافظة على الصلاة هي توفيق من الله، يوفق لهُ من يُخلصُ نيته ويُحسن التوجه إليه، فادعُ الله دائمًا بأن يعينك على أداء الصلوات في أوقاتها، وأن يقبلها منك وأن تحافظ على صلاتك.