صحة و تجميلموسوعة كيف

كيف تسعف طفلك عند حدوث نزيف؟

غالبا ما يكون الأطفال عرضة للإصابة بالجروح نتيجة رغبتهم في اللعب دون انتباه، وتتفاوت درجة هذه الإصابات فقد تكون مجرد خدوش سطحية وأخرى عميقة وتترافق مع فقدان كمية كبيرة من الدم بحيث تتطلب عملية إسعاف سريعة. ودائما يستحسن الاحتفاظ بعلبة خاصة بالإسعافات الأولية حتى لا تتحول الأمور إلى الأسوأ، لأن فقدان كميات كبيرة من الدم عند وجود جرح عميق قد يؤدي إلى شعور الطفل بهبوط في التوتر الشرياني الذي يسبب فقدان الوعي وحتى توقف القلب. ومن هذا المنطلق سنقوم في هذا المقال بتقديم الخطوات الصحيحة لكيفية إسعاف الطفل في حال وجود نزيف.

إشارات تدل على خطورة النزيف

توجد إشارات عند إصابة الطفل بجروح تدل على وجود نزيف يتطلب عملية إسعاف أولية وهي كالآتي:

  • تدفق كبير لكمية الدم يمكن أن تكون ناتجة عن تقطع أحد الأوردة أو الشرايين.
  • يصاب الطفل بالإرهاق والتعب الشديد.
  • يتعرض الطفل للإغماء بسبب فقدان الدم.

عملية الإسعاف

يجب قبل القيام بإسعاف تام وصحيح لطفل مصاب بحالة نزيف، محاولة إيقاف النزيف الصادر من الأنف، ثم تعقيم الجرح بعد توقف النزيف. إثر ذلك يجب تطبيق التوجيهات التالية:

  • إزالة الملابس عن مكان الجرح.
  • تقدير كمية الدم التي نزفت من الجرح مع مراقبة درجة غزارتها.
  • يجب الاتصال بالإسعاف وبسرعة عند ظهور أي من أحد الأعراض التي تم ذكرها سلفا لتجنب تدهور الوضع الصحي للطفل.
  • يوضع الطفل في شكل مستقيم بحيث يكون الطفل في وضعية الاستلقاء ورفع قدميه لتكون في مستوى أعلى من قدميه.
  • في حالة عدم توفر علبة للإسعافات الأولية يجب إسعاف الطفل من خلال الضغط المتواصل باليد على موقع الجرح وبالقدر الكافي لإيقاف النزيف بقطعة نظيفة من القماش.
  • ربط أعلى الجرح بقطعة من الشاش النظيف وانتظار وصول الإسعاف.

في حالة عدم توقف الدم بالرغم من الضغط المتواصل على الجرح، يجب الضغط على الوريد الذي يقوم بتوصيل الدم إلى مكان الجرح.

إسعاف نزيف الأنف عند الطفل

في حال أصيب الطفل بنزيف صادر من الأنف نتيجة تعرضه لضربة قوية على الأنف أو بسب التنظيف العميق، فان تدفق الدم سيكون من الأنف إلى الفم نحو الخارج ويكون عادة من فتحة واحدة. وعند حصول حالة نزيف للأنف بشكل متكرر، يجب التوجه إلى طبيب الأنف والحنجرة من أجل القيام بالفحوصات الضرورة لاكتشاف السبب الكامن وراء هذا الحدوث المتكرر للنزيف.