صحة و تجميلموسوعة كيف

كيف تتعامل مع لدغة العنكبوت؟

رغم كونها مؤلمة ومثيرة للحكة في بعض الأحيان، فإن أغلب لدغات العناكب غير مؤذية ويمكن معالجتها بسهولة في المنزل،  سنوضح لك في هذا المقال كيفية تقييم لدغات العناكب ومعرفة مدى خطورتها ومعالجتها. عمومًا لا يجأ العنكبوت للمهاجمة واللدغ إلا عند الشعور بأنه محاصر كحاجة طبيعية للدفاع عن نفسه، وهو يستغل السم للفتك بفريسته لكن ليس لهذا السم اي خطورة على حياة الإنسان إلا في بعض الحالات النادرة.

أهم أعراض لدغة العنكبوت

  • اللدغة غير الضارة

في أغلب الأحيان تسبب لدغة العنكبوت الأعراض التالية :

– تورّم الجلد حول موضع اللدغة.

– تصلّب وآلام المفاصل.

– الألم الشديد حول موضع الجرح.

– الحمّى والقشعريرة، وصعوبة التنفس.

– التعرّق الزائد.

– ألم في المعدة وغثيان.

  • اللدغة الضارة

يحدث هذا في الحالات النادرة و يمكن أن تؤدي لدغة العنكبوت في هذه الحالات إلى حساسية تعرّف باسم “صدمة الحساسية”، وقد ينتج عنها :

– طفح جلدي.

– تقلصات في المعدة.

– تورّم في اللسان والشفتين والعينين والحلق.

– فقدان للوعي.

ويسبب العنبكوت السام  الأعراض التالية:

– ألم شديد.

– تشنج في البطن.

– مشاكل في التنفس.

و تتطلب كلتا الحالتين استدعاء الطبيب أو الطوارئ.

الإسعافات الأولية

– مراقبة اللدغة خلال الـ 24 ساعة القادمة لتتأكد من عدم تفاقم حالتها سوءً. إذا ينبغي أن يقل التورم والشعور بالألم في غضون بضعة أيام، لكن في حالة عدم تحسن الحالة، يجب الاتصال بمركز مراقبة السموم أو زيارة طبيب.

– يجب تنظيف مكان الجرح بالماء و الصابون، سيساعد هذا في تنظيف الجرح ومنع العدوى.

–  وضع كيس من الثلج على موضع الإصابة، سيساعد هذا في تخفيف الألم وتقليل التورم.

– فرك القليل من البيكيج صودا على موضع الدغة بعد حدوثها بـ 5 دقائق ثم اشطفها بالماء، تعد هذه الطريقة أحد العلاجات المنزلية الفعّالة.

– وضع شريحة من البطاطس النيئة في قماش، ثم ربطها على موضع الإصابة،  مع تكرار عملية التنظيف والشطف وإعادة وضع شريحة أخرى من البطاطس.

انتبه:

 قد يفيدك الحفاظ على العنكبوت كعينة أو على بقاياه وإن سُحق  في الحصول على المساعدة الطبية المناسبة، سيساعد الكحول المحمر في الحفاظ على العنكبوت.