صحة و تجميل

كيف نحصل على فيتامين “د” بدون أضرار جانبية؟

يعد الفيتامين “دي” من أهم الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان فهو يساعد على بناء العظام ويقي من الأمراض كمرض الكساح لدى الأطفال وتشهم العظام لدى الكبار. ومن أهم مصادر هذا الفيتامين التعرض لأشعة الشمس، لكن التعرض لأشعة الشمس كثيرًا له أضرار على الجسم، تصل أحياناً إلى الإصابة بسرطان الجلد.

  • الفيتامين د والإصابة بسرطان الأمعاء:

 

بينت عدة دراسات علمية أن نقص الفيتامين د له علاقة ببعض الأمراض كأمراض الخرف والشلل الرعاشي “باركنسون” وكذلك أمراض السكري وانحراف العمود الفقري والسرطان. وقد أكدت كورنيلا بالدرمان من المؤسسة الاتحادية الألمانية للحماية من الإشعاعات في مقال نشر على موقع صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية الالكتروني وجود علاقة علمية بين نقص فيتامين “دي” ومرض سرطان الأمعاء.

  • ماهي مضار أشعة الشمس؟

 

أكد أخصائي الجلدية الألماني الدكتور يورغ رايشرات أن 90% من فيتامين “دي” يحصل عليه الجسم مباشرة عبر الجلد وذلك من خلال تعرضه لأشعة الشمس. ولكن التعرض كثيرًا لأشعة الشمس له أضراره أيضا على الإنسان، وقد يسبب سرطان الجلد. لذلك نصح الخبراء بضرورة مراعاة نوع الجلد وإمكانية تقبله لأشعة الجسم. فهناك أنواع من الجلد لا يمكنها التعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس.

بالدرمان ذكرت في المقال نفسه أن على الإنسان التعرض لأشعة الشمس “مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً فقط والبقاء تحتها لمدة ست دقائق لا أكثر وهذه الجرعات كافية لأصحاب البشرة الفاتحة أو البيضاء وأصحاب الشعر الأشقر أو البني. كما نصحت الخبيرة بالتجول عدة دقائق أثناء فترة الظهيرة لتغطية احتياجات الجسم من أشعة الشمس. فيما طالب أخصائيون في الجلدية بعدم تعريض الأطفال تحت سن عامين لأشعة الشمس المباشرة ورأوا بضرورة إعطاء الأطفال ملابس تقيهم من أشعة الشمس، وحتى أثناء السباحة.