صحة و تجميل

دراسة تؤكد أن فقدان حاسة الشم يحذر من الموت المبكر

أكدت دراسة أجريت في جامعة ستوكهولم في السويد أن بعض الأشخاص الذين يفقدون حاسة الشم يمكن أن يمثل ذلك إشارة وتحذير من الموت بالنسبة لهم. وأفادت الدراسة التي نشرت نتائجها في صحيفة “ديلي ميل” أن كبار السن الذين يفقدون حاسة الشم يمكن أن يتوفوا خلال 10 سنوات بعد الإصابة، حيث بينت الدراسة أن 1800 مشارك أعمارهم بين 40 و90 سنة واجهوا صعوبات في الشم وتمييز الروائح هم أكثر عرضة للموت من غيرهم خلال 10 سنوات بعد الإصابة.

في المقابل قال الباحثون أن هذه النتائج ليست مرتبطة بالإصابة بأمراض تتسبب في فقدان حاسة الشم من ضمنها ألزهايمر أو باركنسون وغيرها من الأمراض، وقالوا أن الأشخاص الذين سجلوا نقاطاً أقل بالتعرف على روائح مختلفة ولم يتمكنوا من تمييز الروائح هم أكثر عرضة للموت المبكر.

وأضافت الدراسة أن فقدان حاسة الشم منتشر بين كبار السن بنسبة 70 بالمائة و 5 بالمائة بين الشباب، وقال لدكتور يوناس أولفسون الذي أشرف على الدراسة أن نتائج الدراسة تؤكد وجود صلة بين فقدان حاسة الشم والموت المبكر بشكل خاص، لكن لا علاقة لها بالخرف، مضيفًا: “نسعى في أبحاثنا المستقبلية إلى تحديد العمليات البيولوجية التي تفسر هذه الظاهرة”.