صحة و تجميل

برلمانية إماراتية تؤكد أن صرف المضادات الحيوية يتطلب آلية منظمة

ناشدت ناعمة الشرهان عضو لجنة الصحة والبيئة في المجلس الوطني الاتحادي وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية باتباع خطة وآلية محكمة لتنظيم صرف المضادات الحيوية بوصفة طبية، وأن عكس ذلك يمثل خطرًا على صحة المستهلكين حيث أن أغلب الأدوية التي تستخدم كمسكنات ومخفضات للحرارة لها تأثيرات جانبية على صحة الإنسان. وأضافت ناعمة الشرهان أنه لا توجد خطة ونظام في صرف المضادات الحيوية بل إنها تمنح للمستهلكين من قبل الصيدليات دون وصفات طبية وهو ما يتوجب أن يفرض عقوبات على المخالفين الذين يصفون أدوية لها تأثيرات جانبية في حين يبقى المجال مفتوح لمن يصفون أدوية بسيطة وليس لها أي تأثيرات جانبية.

وقالت عضو لجنة الصحة والبيئة في المجلس الوطني الاتحادي أن “عدد من المرضى يتحاشون الذهاب إلى المستشفيات أو العيادات لاعتقادهم أن المرض بسيط، لذلك يلجؤون إلى الصيدلي كبديل يوفر الوقت والمال، فما هي سوى دقائق يصل خلالها الصيدلية، ليحصل من خلالها على العلاج المناسب حسب اعتقاده، متجاهلاً تأثير الدواء الجانبي”. وأكدت الشرهان على ضرورة التقيد بالوصفة الطبية لصرف المضادات الحيوية والالتزام بالقوانين والأنظمة.