صحة و تجميل

القرفة وسيلة ناجعة للتحكم في مستويات السكر والكولسترول

أظهرت القرفة نجاعتها كعلاج طبيعي فعال، وأثبتت قدرتها على  تخفيض مستويات السكر وتقليل نسبة الكولسترول في الدم وتنشيط عملية التمثيل الغذائي، الذي يساعد على إنقاص الوزن. وتُعرف القرفة بكونها مسحوق لحاء شجرة دائمة الخضرة تزرع في  كافة أنحاء آسيا، ويبدو أنها تملك أكثر من مجرد طعم مميز، ورائحة نفاذة، فهي علاج قديم ومتجدد يبث الأمل لمرضى السكري. ومع الأسف لا يعلم الكثير عن القرفة سوى رائحتها الزكية ومذاقها المميز  ولونها البني الذي يزين فطيرة التفاح والحلويات الأخرى ويتجاهلون كونها علاجا نباتيا وطبيعيا ذا فعالية كبيرة.

  • دور القرفة في خفض مستويات السكر و الكولسترول

أظهرت دراسة نشرتها مجلة “ديابيتيس كير” المتخصصة بمرض السكري عام 2003 ، نتائج مذهلة حول دور القرفة في مواجهة مرض السكري. وتم إجراء الدراسة على  60 شخصًا من الذين يعانون من النوع الثاني من مرض السكري، وأعطيت كل مجموعة من هذه المجموعات كميات متفاوتة من القرفة تتراوح بين نصف غرام وثلاثة غرامات وستة غرامات، وتبين بعد 20 يومًا من تناول هذه الكميات انخفاض مستوى السكر بشكل ملفت لدى المجموعة التي تناولت كمية أكبر من القرفة. وفي غضون 40 يومًا تبين أن مستوى السكر انخفض بشكل رائع لدى المجموعتين المتبقيتين، بنسب تتراوح بين 18 و29 %. ومن الخصائص الأخرى التي بينتها الدراسة دور القرف في خفض مستويات الكولسترول الضار في الدم بنسب تتراوح بين 10 و 24 % ، ونجاعتها في خفض الدهون الثلاثية، بنسب تتراوح بين 23 إلى 30 %، في حين بقيت مستويات الكولسترول الحميد كما هي.

  • دور القرفة في خفض الوزن

أكّدت دراسة نشرتها “المجلة الأمريكية للتغذية السريرية” عام 2007 أن القرفة تعمل على إبطاء إفراغ المعدة، بحيث أن الجسم لا يتفاجأ بكميات كبيرة من السكر في الدم، وبالتالي يقوم بتنظيم دخول الغلوكوز إلى الدم بشكل متعاقب ومتسلسل، الأمر الذي يساهم في خفض مستويات السكر ويؤدي إلى انخفاض هرمون الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس في مجرى الدم، وهذا يدفع الجسم لاستهلاك دهونه المخزَّنة وحرقها، يعني أن الخلايا الدهنية تستغني عن دهونها من أجل توليد الطاقة، وبالتالي يتم حرق دهون الجسم وإنقاص الوزن.

  • فوائد أخرى

أثبتت القرفة أنها تشكل أحد التوابل المقوية لعملية التمثيل الغذائي، بالاضافة إلى أنها غنية للغاية بالمواد النباتية الواقية من السرطان، إلى جانب أنها تشكل إحدى المكملات الغذائية الممتازة الواقية من الأمراض والمقوية لتأثير العلاج. وأظهرت نتائج دراسة علمية أن رائحة القرفة تساعد الدماغ على تحسين أدائه الإدراكي، في ما أثبتت دراسات أخرى أنها تلعب دورًا وقائيًا ضد مرض سرطان عنق الرحم وأورام البروستاتا والرئتين.