صحة و تجميل

الصحة | نفي شائعة علاج السرطان بفيتامين B17

على إثر انتشار شائعة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الفيتامين B17 يمكن من علاج السرطان، صرح الدكتور  أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، أن الوزارة رصدت انتشار مقطع فيديو على مواقع الاتصال الاجتماعي يحمل معلومات مضللة وغير علمية بالمرة تربط بين الفيتامين B17 والشفاء من مرض السرطان عافانا وعافاكم الله، وأكد أن الفيديو لا يرتكز على أية حقائق علمية ولا يعود إلى أي جهة صحية عالمية معترف بها.

هذا وأكد الأميري أن B17 يعرف بأسماء أخرى على غرار “ليتريل” و”أميغدالين”، وذكر أنه يوجد في في الفاكهة والنباتات، وهو ليس فيتامينا أصلا، ولا يوجد أي دراسة علمية تثبت قدرة الـ B17 على مكافة السرطان، بل على العكس من ذلك يوجد عدد من الدراسة التي تؤكد أثار هذه المادة السلبية على جسم الإنسان وتسبيبها لعدد من العوارض الخطيرة عند استهلاك هذه المادة عن طريق الفم.

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية كانت قد أعلنت عن منع الادعاءات التي ربطت بين مادة الـ B17 وعلاج السرطان، وعن قدرتها على تدمير الخلايا السرطانية، حيث قامت الهيئة بسحب هذا المنتج من الأسواق ونوه الأميري في ذات الصدد إلى أن هذا الادعاء كان قد سبب فزعا وهلعا عند المرضى حيث امتنع المكثير منهم عن تناول الأدوية التقليدية طمعا في العلاج السحري، كما أشار إلى أن الوزارة كانت قد تلقت عددا من الاتصالات من المرضى والمسؤولين للبحث في صدق الشائعات وعن حقيقة نجاعة مادة الـ B17 في علاج السرطان.

وأكد الأميري على أن منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية الدولية الرسمية تؤكد أن علاج مرض السرطان يبدأ من الاستئصال الجراحي ثم يمر إلى مرحلة العلاج الكيماوي والإشعاعي وهي ممارسات علاجية معتمدة في أعرق المراكز الطبية المتخصصة، إلا أن الاكتشاف المبكر للسرطان يمثل أسرع وسائل الشفاء وهو ما تعمل عليه المشاريع التي أطلقتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية بالدولة، وأشار إلى أن أفضل طرق التأكد من المعلومات الرسمية تتمثل في استفسار الوزارة والهيئات الرسمية عبر: