شخصيات من الامارات

حاجي موسى قصة كفاح و نجاح في الإمارات

تحتضن دولة الإمارات بالفعل كل مقومات النجاح وعوامل الجذب وتحثّ كل من يريد الارتقاء بنفسه وبطموحه أن يكون خلّاقًا ومبدعًا وأن يفكر خارج نطاق المألوف، ويقدّم شيئًا يعتز به لنفسه ويفخر به المجتمع، ولا تخلو الدولة من قصص النجاح التي بدأت من الصفر لشخصيات أصبحت ملهمة بطموحها. من ذلك قصة الرجل الهندي البسيط الذي جاء إلى مدينة أبوظبي وليس في حوزته سوى 100 درهم، ورغم بساطة المبلغ لكن الحلم كان أكبر بكثير، واستطاع هذا الرجل العظيم أن يصبح واحدًا من أبرز رجال الأعمال في المدينة، والمالك الرسمي لـ 26 متجرًا في المنطقة.

وعن قصته حدثنا حاجي موسى الرئيس التنفيذي لمجموعة فاطمة، قائلاً أنه وصل إلى أبوظبي لمساعدة عمه الذي يملك متجرًا في منطقة مدينة زايد، وقال أنه كان يعمل في مطعم تملكه أسرته قبل المجيء إلى الإمارات، وأشار أنه أبحر في عمر الـ 18 عامًا مع 400 شخص آخر في السفينة الشهيرة دواركا في ديسمبر عام 1973، وبعد رحلة متعبة استمرت لسبعة أيام وليال، وصل إلى دبي ليبدأ حياةً جديدة.

وأشار موسى أن دبي كانت عند وصوله بلدة صغيرة تعيش على التجارة وصيد الأسماك، ولم يكن هناك سوى عدد قليل من المباني والطرقات، وأتبع قائلاً أن عمه استقبله في  الميناء وأحضره إلى أبوظبي، و لم يكن في حوزته سوى 3 أزواج من الملابس وما يعادل 100 درهم فقط من النقود. وعمل حاجي موسى بكد وجد دون أن يهدأ له جفن كمندوب مبيعات وأمين صندوق، وبعد أربعة سنوات من المثابرة افتتح متجرًا خاصًا له، ثم تطورت أعماله شيئًا فشيئًا، وهو يملك اليوم 26 متجرًا تشغل أكثر من 3000 موظف.