شخصيات من الامارات

تعرف على قصة حياة “فيليبوس بيتراكاكوس” الذي تحول من طيار إلى رجل أعمال ناجح في دبي

سواءا كنت مواطنا إماراتيا أو أجنبيا مقيما في مدينة دبي، فتأكد حتما أنك من الأشخاص المحظوظين، فبالإضافة إلى كل مقومات الجذب المتوافرة هناك، من رفاهية وأمن وخدمات متميزة، تأسرك الإمارة إليها بفضل ما تقدمه من فرص للنجاح والتألق، وذلك في مجالات عديدة ومتنوعة؛ فقط أطلق لموهبتك العنان واستفد من تجارب من سبقوك!

وقد تسألني عن البعض من هذه التجارب، هي في الحقيقة كثيرة ولا يمكن حصرها، ولعل قصة اليوناني “فيليبوس بيتراكاكوس”، لهي أفضل نموذج عن ذلك؛ كيف لا والرجل انقلب من طيار للمشاهير وكبار الشخصيات إلى واحد من أصحاب الأعمال الناجحة والريادية؛ كل ذلك بفضل مدينة معجزة اسمها دبي! تعود بداية القصة، حسب ما أوردته صحيفة “أرابيان بيزنس”، إلى الصدفة البحتة عندما أتيحت الفرصة إلى “بيتراكاكوس” للقيام بزيارة غير مبرمجة إلى جبل كيليني اليوناني. وهناك وجد هذا الأخير ما يبهره حقا، فينابيع الجبل لطالما تميزت بصفائها وعذوبتها، فضلا عن لذّة طعمها؛ مقومات جعلت بطلنا يقرر نقل هذه المياه إلى جميع أنحاء العالم.

ومن أجل تحقيق حلمه، قام “فيليبوس” بتأسيس شركة “ناتورا إمبورتس” لتجارة المواد الغذائية وتوزيع المياه، وذلك بالشراكة مع صديقه “أنيستيس كورنياكتيس”. وبفضل حسن خياراته، أصبحت الشركة، المستلهمة اسمها من الطبيعة لدى اليونانيين، علامةً بارزةً للتميز بفضل ما تقدمه من منتجات ذات جودة عالية تستجيب لمختلف الأعمار والأجسام. كيف لا والانطلاقة كانت من مدينة دبي؛ بوابة العبور المثالية لغالبية المشاريع الطموحة، وصاحبة الحوكمة الرشيدة التي طالما شجعت على الاستثمار وبناء الأعمال.

وعن تجربته هذه، يقول “بيتراكاكوس”: «أسست شركة ناتورا إمبورتس لأخدم الأفراد الباحثين عن حياة صحية في كافة مراحل معيشتهم، فقررت أن أبدأ بأهم عنصر من عناصر الصحة وهو المياه، فحصلت على ترخيص توزيع مياه نبع “إياس” الشهيرة في أوروبا داخل السوق الإماراتية بعد أن حصلنا على علامة الجودة الإماراتية المؤهلة لدخول المنتج إلى السوق». ويضيف الكابتن : «عندما زرت نبع إياس في جبل كيليني أدركت الفرق بين ما نشربه من مياه معبأة وبين ما وهبنا إياه الله من مياه طبيعية تسير عبر الجبال لتصل إلينا نقيةً صافيةً يستفيد منها الجسم لعلاج أمراض عديدة ويحصل من خلالها على نشاطه اليومي وحاجته من المياه الطبيعية الصحية، وعندما تقدمت للحصول على علامة الجودة الإماراتية وتراخيص التوزيع، كان الاستقبال والتشجيع هما الحافز الأكبر من الجهات الحكومية المختصة لأباشر على الفور العمل في مشروعي منطلقا من إمارة دبي».

وانطلاقا من إيمانه العميق بحاجة الإنسان إلى الحصول على غذاء صحي بشكل مستمر، قرر “فيليبوس بيتراكاكوس” خوض تجربته في عالم الأعمال على أسس سليمة، فعمل جاهدا على إثرائها من خلال الحصول على شهادات الآيزو وعلامات الجودة للمنتجات التي سيقدمها للناس عبر العالم. ومن ناحية أخرى، قرر “الكابتن” عدم التخلي عن مهنته الأم، والتي اختزلت مشوارا من الحب والشغف والأحلام، استمر على مدى 10 سنوات من الزمن، تمكن خلالها من أن يصبح الطيار رقم واحد لعدد كبير من المشاهير ورواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط. ولأن دبي كانت بمثابة حسن الطالع لديه، فقد اختارها كي تكون مقرا ينطلق منه لقيادة الطائرات الخاصة كلما سمحت له التزاماته مع شركة “ناتورا” بذلك.