منوعات

كندا تمنع لعب “البوكيمون غو” بجانب قواعدها العسكرية

خلال أيام قليلة تصدرت لعبة «بوكيمون جو» قائمة أكثر الألعاب استخدامًا من قبل الشباب في دول عدة من العالم. صحيح أن اللعبة مسلية ومميزة لكونها تعتمد على الواقع الإفتراضي غير أن مضارها كثيرة أهمها السيطرة التامة على بيانات الهواتف، إضافة إلى أنها تطلب من مستخدميها ملاحقة «البوكيمون» وتصويره، ما يدفعهم إلى التصوير في الأماكن العامة والخاصة وهو ما جعل العديد من الدول تضع بعض الشروط للعبها.

ومن بين تلك الدول كندا، فقد أصدرت السلطات العسكرية الكندية مؤخرًا بياناً تطالب فيه الأشخاص الذين يلعبون البوكيمون غو بالابتعاد عن قواعدها العسكرية، وذلك بعد تسجيل عدة حوادث دخول. ومن بين القواعد العسكرية التي اقتحمت في كندا قاعدة “22 وينج نورث باي” الجوية وهي القاعدة التي يتواجد فيها مركز الاستخبارات العسكرية المراقب للطائرات التي تقترب من المجال الجوي للولايات المتحدة.