منوعات

عرض ثوب عالمي في دبي مصنوع من قماش خيمة عائلة سورية لاجئة

قامت مصممة إنجليزية بتحويل خيمة من القماش تابعة للأمم المتحدة لعائلة سورية تقيم في مخيم الزعتري إلى ثوب عالمي ارتده عارضة أزياء، بهدف لفت الأنظار والتعرف لمدى المعاناة التي يعيشها اللاجئون السوريون، وظهر الشعار الأزرق التابع لمفوضية الأمم المتحدة، وهو ما أثار ضجة في دبي وأظهر معاناة اللاجئين السورين من خلال الكتابات والبقع السوداء الموجودة فيه، ومن المعروف أن مخيم الزعتري في الأردن يعتبر من أهم وأكبر مخيمات اللاجئين في العالم وهو يضم 80 ألف لاجئ سوري.

وارتدت عارضة الأزياء لويز اوين، الثوب خلال مؤتمر الإغاثة والتطوير في دبي بهدف تذكير الزوار باللاجئين وصعوبة الحياة في المخيمات وفقًا لما ذكرته صحيفة دويتش فيليه الألمانية.  وجلست العارضة لويز أوين أمام لافتة كبيرة كتب عليها “أكثر من نصف لاجئي العالم أطفال”. وحظي الثوب بردود أفعال مختلفة من قبل الزوار.

وقالت هيلين ستوراي مصممة الثوب، وهي أستاذة في تصميم الأزياء في جامعة لندن: “نستخدم الموضة للتعبير عن مسألة أكثر إلحاحا، عن أزمة تعنينا جميعًا”، وأضافت: “من المهم لي أن للثوب تاريخاً، وأنه كان فعلا ملاذا لعائلة، وأعتقد أن هذه القصة هي التي تترك صدى في نفوس الجمهور”.

وتم كذلك عرض الثوب في العديد من شوارع لندن وارتدته المغنية روكيا تراوري في مهرجان غلاستنبري للموسيقى ولاقى اهتمامًا كبيرًا من قبل الحضور، وقالت ستراوري “كان هناك الكثير من التوقف والتحديق لكن لم أشاهد أحدا تأثر بالثوب أكثر من فنانة سورية كانت من بين الحضور، حيث جاء تصميم هذا الثوب بالأساس لتخفيف معاناة اللاجئين وليس لأهداف سياسية”.