منوعات

سيارات بدون سائق مستقبل الإمارات بدون حوادث

يرى الخبراء في الامارات أن اعتماد سيارات بدون سائق قد يكون الحل المثالي للتخفيف من الحوادث على الطرقات، وفي ذلك يقول لي وودكوك مدير المنتجات العالمية في شركة أتكنز للاستشارات الهندسية، أن أكثر من 90% من الحوادث المرورية تسببها أخطاء بشرية، و أن التجارب أثبتت أن الآلات أكثر أمناً من البشر في هذا الناحية، وأوضح وودكوك أن سبب ارتفاع الحوادث في الامارات يعود إلى تعدد جنسيات السائقين إلى حوالي 200 جنسية على الطرقات، مع تباين الثقافات وأساليب القيادة.

في سياق نفس الاطار أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، في شهر أبريل الماضي، أن هناك خططا لاعتماد السيارات بدون سائق في حوالي 25% من الرحلات في المدينة بحلول عام 2030.

من جانبه قال مياكل دريزنيس نائب رئيس اتحاد الطرق الدولي، أن تطبيق هذا مفهوم ليس سهلاً على الاطلاق وأن عملية تحقيقه تتطلب الكثير من العمل من أجل انجاح المشروع، و أضاف أن الفكرة  لا تزال في مراحلها الأولى وبحاجة إلى مزيد التطوير، لكنها ستساهم في المقابل بجعل الطريق أكثر أمنا في دولة الإمارات وفي جميع أنحاء العالم.

يشكل التحدي الأكبر في إرساء هذا المفهوم، في القدرة على دمج السيارات ذاتية القيادة مع حركة المرور التقليدية و البنية التحتية للطرقات، وتزويدها بالأدوات التكنولوجية اللازمة لتحقيق التوازن عبر التنبؤ بسلوك السائقين في السيارات التقليدية و النجاح في فك شفرة التواصل غير اللفظي مثل حركات اليد والإشارات البصرية.

ويقول الخبراء أنه لن يكون في الإمكان اعتماد السيارات بدون سائق إلا في بيئة محددة بشروط ، وهم يعتبرون أن تنفيذ الفكرة داخل المطارات الرئيسية كمرحلة اولية سوف يسمح  بمراقبتها عن كثب وتنظيم عملها.